موقع الشاعر
عبدالرحمن يوسف

' إلى شهداء ثورة الخامس والعشرين من يناير العظيمة، ومصابيها، وكل من شارك فيها من المصريين ....... وإلى كل الثُّوَّار الذين ما زالوا يناضلون ويعملون بأمل ضد كل ما يحبطهم من أجل تحقيق أهداف هذه الثورة المظفرة ... عيش ... حرية ... كرامة إنسانية ... عدالة اجتماعية ...'

عبدالرحمن يوسف

هَذَا الرَّزِينُ المُطْمَئِنّْ

المقال منشور بموقع عربي 21 بتاريخ 12-11-2018 م

(رثاء شهيد القلم الأستاذ جمال خاشقجي)

بَرْدٌ خَريفِيٌّ على اسْطَنْبُولْ ...
وحَدِيثُ عُشَّاقٍ يَطُولُ، وكَيْفَ لَيْسَ يَطُولْ !
ولِرَعْشَةِ البوسفورِ في فَصْلِ الخَريف حكايةٌ
يُصْغِي لها العُشَّاقُ في خَلَوَاتِهِمْ ...
يَبْكي لها العُبَّادُ في صَلَوَاتِهِمْ ...
لا شَيْءَ في فَصْلِ الخَريفِ يُخيفُ هَاتيكَ النَّوَارِسَ
كُلُّ شَيْءٍ مُطْمَئِنٌ
والخُطَى مَحْسُوبَةٌ مَكْتُوبَةٌ
والأمْنِيَاتُ على طَرِيقِ وُصُولْ ...
الشَّمْسُ في كَبِدِ السَّمَاءِ
وغَيْمَةٌ تَهَبُ المُشَاةَ ظِلالَهَا
وكَأَنَّهَا وَقْفٌ مِنَ الأَوْقَافِ في اسْطَنْبُولَ مِنْ أَعْيَانِهَا القُدَمَاءْ ...
في كُلِّ زَاوِيَةٍ بهَذي الأَرْضِ تَلْقَى غَيْمَةً مَوْقُوفَةً
أو عَيْنَ مَاءٍ أو ظِلالَ سَمَاءْ ...
بَرْدٌ خَريفِيٌ يُدَاعِبُ ريشَةَ الشُّعَرَاءِ وهْيَ تُصَوّرُ اسْطَنْبُولْ ...
هَلْ يُدْرِكُ الشُّعَرَاءُ ماذا في الظَّلامِ يَجُولْ؟

*      *      *

إقرأ المزيد

عبد الرحمن يوسف في ضيافة الزعيم الماليزي د.أنور إبراهيم يونيو 2018 - إسطنبول


 التقى الشاعر المصري عبدالرحمن يوسف الزعيم الماليزي د. أنور إبراهيم على هامش زيارته الرسمية لتركيا  وتعليقاً على هذا اللقاء يقول الشاعر :

تشرفت بلقاء الزعيم الماليزي د.أنور إبراهيم... نتعلم منه : في النضال الصمود وفي السياسة لا صداقات أو عداوات دائمة وفي الوطنية مصلحة الأمة أكبر من الأحقاد الشخصية دعائي له بالتوفيق في قيادة ماليزيا إلى الخير.

 

إقرأ المزيد


هذا الرزين المطمئن - رثاء شهيد القلم أ.جمال خاشقجي - للشاعر عبدالرحمن يوسف

عبد الرحمن يوسف من أمام القنصلية السعودية أسطبول بتاريخ 25 - 10- 2018

تعليق الشاعر عبدالرحمن يوسف على تطورات الأحداث في قضية مقتل جمال خاشقي - الجزيرة

كلمة الشاعر عبد الرحمن يوسف بمؤتمر المجلس العربي للثورات الديمقراطية بحضور الدكتور المنصف المرزوقي