أزمة ثقة (2-2)

المقال منشور بموقع عربي 21 بتاريخ 20-1-2019 م

في أزمة الثقة يتحسس الكاتب كلماته قبل أن يضعها على السطور !

فالكاتب مهما فعل لا يثق في قدرته على توصيل مراده أصلا في هذا الجو من التربص، والقارئ يشك في كل النخب والرموز، وما أكثر أصحاب الأغراض والأمراض الذين يشوشون رؤية القارئ، ويسيؤون للكتّاب المستقلين الذين لا غرض لهم سوى مصلحة الأمة.

ويبدو أن ما عندي من الأسئلة في هذا الشأن أكثر مما عندي من الإجابات !

رائحة التخوين تزكم الأنوف، ونظرات الشك تنفذ في الجُمل والحروف كسهام مسمومة.

ألتمس بعض العذر لهؤلاء الذين يشكون في كل شيء، فالأقنعة التي سقطت بعد ثورات الربيع العربي، ثم بعد هجمة الثورات المضادة، لا يمكن الاستهانة بتأثير سقوطها.

أعرف أناسا كانوا يقدسون أشخاصا من أمثال "إبراهيم عيسى" على سبيل المثال، وهم الآن يعتبرونه شيطانا رجيما.

لقد سقطت أقنعة كشفت أفرادا كنا نظنهم كبارا، وأخرى كشفت جماعات كنا نظنها إصلاحية، وأخرى كشفت دولا كنا نظنها شقيقة، بل امتد الأمر لنصل إلى مرحلة انكشاف حقيقة تحالفات دولية براجماتية وقفت مع الاستبداد وأيدته على جثث ملايين البشر (وهي تتغنى بحقوق الإنسان منذ قديم الأزل)... لذلك لا نستهين بأسباب الشك ودوافع انعدام الثقة.

ولكن ... لا يمكن أن تصبح الحياة مجموعة شكوك لا يقين فيها، ومن يظن أن العمل السياسي ليس إلا تفسيرا لكل شيء بمؤامرة ما فهو شخص لا يصلح لهذا العمل، أيا كان موقعه !

*       *       *

في إحدى المرات كنت مع أحد أصدقائي الكتّاب الذين يفسرون كل شيء بمؤامرة لها هدف، وهو يسخر من أمثالي الذين يتعبون أنفسهم بالقراءة والجهد ليصلوا إلى تحليل سياسي متزن.

كنا نتحدث عن حادثة معينة، فأبدى رأيه بكل ثقة : (هذه الحادثة صنعتها المخابرات، بهدف الإلهاء عن حدث أكبر، وهي في صالح النظام لسبب كذا وكذا، ومن لا يرى ذلك فهو أعمى).

في الوقت نفسه يثق هذا الكاتب ثقة تكاد تكون عمياء في شخصية تبين لاحقا أنها لا تستحق مثقال ذرة من ثقة.

ملأ أحدهم الدنيا بقصص تتعلق بملك السعودية (سلمان) في بداية عهده، وكيف أنه بكى بسبب انقلاب مصر، وأبدى ندمه بسبب عزل (مرسي)، واستمر هذا الرجل أسابيع وأسابيع يروج لهذه الروايات العجيبة، ومن خلفه جوقة (أحدها هذا الصديق العزيز الذي يحاورني)، ثم تبين في نهاية المطاف أن كل هذا الكلام مجرد أوهام، لم تحدث أصلا !
هذا الصديق الذي يشكك في كل شيء، وكل الكُتّاب في نظره خونة أو قصيرو نظر، ما زال حتى اليوم يثق في هذا الشخص الذي تبين أنه مجرد بائع أوهام، وجامع (لايكات) لا أكثر !

هل نثق في الذين يقولون لنا ما نرغب؟ هل نثق في السياسيين الذين يتبعون اتجاهاتنا السياسية؟ حتى لو كذبوا علينا؟ هل الثقة مكافأة نعطيها لمن نحب؟ أم هي نتيجة تحدث بعد اختبار دقة وصدق الآخرين؟

*       *       *

أحداث ثورة يناير بدأ تزويرها من بعض ممن شاركوا فيها بعد سقوط مبارك مباشرة، فأصبح هناك بعض الذين يحاولون أن يضخموا أدوارهم – شخصية كانت أو حزبية – لكي يثبتوا أنهم الثوار، والدافع واضح إذ سيترتب على ذلك حصة أكبر من الغنائم.

الغريب في الأمر أن غالبية الثوار ارتكبوا هذه الخطيئة، وما زلنا حتى اليوم نرتكبها، فالإخوان لم يلتحقوا بالثورة إلا متأخرا (حسب الرواية الليبرالية)، والإخوان هم الذين حموا الميدان في موقعة الجمل ولولاهم لفشلت الثورة (حسب الرواية الإخوانية)، وقس على ذلك الأحداث كلها، (أؤكد على أنني لا أرجح بين الروايات، أنا أضرب أمثلة لا أكثر).

وبعد موجة الثورة المضادة ... أصبحت كل أحداث الثورة من أولها لآخرها مؤامرة لا هدف لها سوى هدم الوطن !

ومع ذلك... ما زال الطرفان يتصارعان حول دقة رواية كل منهما، متناسين الرواية الأمنية التي تنسف الثورة من أساسها.

إن تزوير التاريخ (الذي صنعناه بأيدينا، وشارك فيه ملايين المواطنين) يجعلنا نشك ونفقد الثقة في كل تاريخنا من أول الزمن.

هل نحن أمام شك في الماضي؟ الماضي بما فيه الهوية والكينونة؟ الماضي بما فيه من أسس فكرية عقائدية يقوم عليها بنياننا الإنساني اليوم؟ الماضي بمسلماته الدينية والأيديولجية والقومية؟

*       *       *

حين نرى في التلفاز تسريبات لكبار رجال الدولة يرتكبون جريمة الخيانة العظمى دون أن يرف لهم جفن، نشعر بغصة، ولكن نشعر أيضا بانعدام الأمن، وبانهدام الثوابت (الوطنية، والشخصية أيضا).

لقد مرّت الشعوب العربية في دول عديدة بهذه التجربة خلال السنوات الأخيرة، في مصر، واليمن، وليبيا، وسوريا، وغيرها.

هذا العمالة الواضحة الصفيقة تجعلنا أمام شك في الحاضر !

هل نحن أمام واقع حقيقي؟ أم أن الواقع كله مزيف؟ هل هذه دولنا؟ هل هؤلاء الحكام من بني جلدتنا؟ هل هم جواسيس لأعدائنا بالفعل؟ ما تفسير كل هذه الخيانات والبراميل المتفجرة والمعتقلات والتهجير القسري الخ؟ هل تدير الدول العظمى عالمنا كله ولا مجال للفكاك من هذا القدر المحتوم؟

*       *       *

أعتقد أننا نشك في كل هذه الأشياء !

نحن لا نملك ثقة في أنفسنا، ولا في رموزنا (أشخاص وجماعات)، ولا نثق في ماضينا وتاريخنا، ولا نملك الحد الأدنى من الثقة في حاضرنا ... وبالتالي تكون النتيجة المنطقية أننا لا نملك حيال مستقبلنا سوى مجموعة من الشكوك المتراكمة المتراكبة !

ما الحل؟ كيف نتجاوز أزمة الثقة؟

قد يملك الكاتب بعض الحلول، وقد يستطيع أن يعطي ما عنده من رؤى في الأمر، ولكن في هذا الشأن لا بد أن يتفاعل القارئ مع الكاتب !

أتمنى من القراء الأعزاء أن يدلوا بآرائهم في الموضوع ... مع وعد بالعودة إليه في وقت قريب.

*       *       *

في الذكرى الثامنة لثورة يناير ما زال أهل الميدان – وما يجمعهم كثير – يتصارعون على هراء، وما زال من حاصر الميدان وهاجمه بالجمال يحافظ على اصطفاف جماله !

سينقلب السحر على الساحر، فالتغيير لا مناص منه، وستنتصر الثورة ولو بعد حين، وسيستبدل الله هذه النخب بشباب يتحمل مسؤوليته الوطنية، ويدرك كيف تدار الدول.

 

عبدالرحمن يوسف

رابط المقال على موقع عربي21