سِـيَـاسـَــة ٌ في الـسَّريـــــر ...!

تــَقـــُـولُ لـي حَـبـِيـبَـتــي : " لــَـكَ الـعـَجــَبْ ! " 

" تـَهـِيـــم ُ بـالأشـَعــَـار ِ في دُنـــْيــَــا الأدَبْ " 

فــَقـُلـــْــتُ : أنـــْـتِ لـــي وســَـادَة ُ الـهــَــوى 

أنـــْسـَــى عـَلــَيــْهــَــا مـَــا بـقــَلـبـــِــي مـِــنْ تــَعـــَـبْ 

عـَيـْنــَــــاكِ قِـيـثـــَــارَة ُ حــُـــزْن ٍ دَافــِـــئ ٍ 

تــُحــَـــوِّلُ الـعـُمـــْــرَ دُهــُــــورَا ً مــِـــنْ طـــَــــرَبْ 

أنـــَا الـغـَريــــبُ لــَمْ أزَل ْ مـُسْـتـَغـــْرَقــَا ً 

يـَنــْسَى فــُؤَادِي مـِنـْكِ كَمْ كــَانَ اغــْـتـَرَبْ 

فــَلــْتــَهــْطــُلـِـي فــوْق َ حـُقــُول ٍ قـــَدْ غــَدَا 

رَبـِيـعـُهــَــــا فــَصــْـــلَ الـجـَّفـــَــافِ و الـجــَـــدَبْ 

فـَاقــْتـَـرَبـــَتْ .. كـَمـَوْجــَةٍ تـَرْفـَعـُنـــي 

بـِمـَـائِــهــــَـــا إلــى بـــِحـــَـــار ٍ مــِـــــن ْ لـــَهـــَـــــبْ