· ابــــــنُ سـَعِــيـــــد...!

مقطـع مـن قصيـدة  · ابــــــنُ سـَعِــيـــــد...!  

الـــــــذ ُلُّ يــــَـــا ابـــْـــــنَ سـَعـِـيــــــــــدٍ في مـُـحـَـيـــَّـــــاكَ  
لــَـمــَّـــــا غــــَــــدَوْتَ لإسـْرائِـيــــــــلَ شـُـبـــَّـاكــَـــــــــــا !  
مـَـضــَـــى سـَعـِـيــــــدُ مـِــــنَ الــدُّ نـــْـيــَـــا بـــِـلا تــَعـــَـب ٍ  
كَمْ كــَــــانَ يـَـنــْــــفــَــــعـُـنــَــا لـــَـــوْ كـَــــانَ رَبـــَّــــــاكَ !  
كـَالـطـــِّفــْـل ِ تــَـبــْـدُو و شـَـيــْبُ الـشـَّعــْـر ِ مـُشْـتـَعـِــــــلٌ  
مـــَــــنْ لـلـتـَّـفــَاهــَــــةِ في الأهـــْــرَام ِ لـــَــــــــــوْلاكَ ؟؟؟  
في الــفـِـكــْــــــر ِ تــَـبـــــــْـدُو وُصـُولـِـيـــَّــا بـــِـلا خـَجــَــل ٍ  
و إنْ بـــَــــــــدَا الــمـَــــــالُ شـَاهـَـدْنـــَـــاكَ "حـَبـَّاكـَــا "·!!!  
تــُعــْـيـيــــــكَ حـُجــَّــــة ُ أهــْــــل ِ الـحـَــــقِّ نــَـاصـِـعــَـــــة ً  
و في الــسَّـفــَـاهــَــةِ تــُعــْـيـــــــــي مــَــــــنْ تــَحــَــدَّاكَ !!!  
إلـــى الـيـَـسـَــــار ِ بـِـيــَـــوْم ٍ كـُـنـــْـــــــتَ مـُــنــْـتــَسِـبــَـــا ً  
و الـيــَـــــوْمَ في زُمـــْـــرَةِ الأضــْـــــــــدَادِ نــَـلــْقـــَـــــاكَ !  
تــُـغــَـيـــِّـــرُ الــنــَّهـــْــــجَ كـَالـحـِـرْبــــَـــــــاءِ مـُـتــَّـخِــــــذا ً  
مـِـــــنَ الــعــَـــدُوِّ صـَـدِيـقـــَـــا ً. . خــَــــــــابَ مـَـسْـعــَـــاكَ ·  


هذه القصيدة كتبها الشاعر عن كاتب معروف ، يتميز بالكثير من الوقاحة ، و البجاحة،  و لكنه لا يعرف الصراحة !، و قد وصلته القصيدة كصفعة على القفا ، و حين نشرتها جريدة  العربي صوّرها بعض المثقفين الشرفاء، و وزّعوهافي مقر عمل هذا الكاتب الذي يتطاول  دائما على كل مقاوم للسيطرة الأمريكية ، و التطبيع مع إسرائيل ، و هي مهــداة إلـى الكاتب الكبير الأسـتـاذ فـهـمــي هـويــدي حفظه الله .  · نسبة إلى عبدالوهاب الحباك ، من كبار سارقي المال العام في مصر .