عـَلـــى سـَهـــْـــــوَة ْ...!

مقطـع مـن قصيـدة 

عـَلـــى سـَهـــْـــــوَة ْ...! 

صـَبــَـاحُ الـهــَــمِّ و الآلام ِ 

و الـقــَســْــــوَة ْ... 

صـَبـَــاحُ الـغــَــدْر ِ 

أشـْـرَ بـُـــهُ مـَـــعَ الـقــَهــْـــــوَ ة ْ... 

عـَلـــى سـَفــْــــح ٍ مـِــنَ الإحـْبـَـــاطِ أيــَّامـِــي 

و تـَـرْقــُبـُنـِـــي طـُمـُوحـَاتـِـــي 

عـَلــــى رَبــْـــــوَ ة ْ ... 

أُعـَانـِــــي جـَـمـــْـرَة َ الـسُّـلــطــــَــان ِ 

في بـَطـــْنـِـــي قــَـدِ اشـْتـَعـَـلـــَــتْ ... 

بـجـُـــوع ٍ ... 

أوْ بـأغــْذِيـــَــةٍ مــُهــَـجــَّنــــَــةٍ ... 

تــُريــــــقُ دَمــِـــــي ... 

و تـَـقــْـتــُـــلُ بـَـسْـمـَــــة َ الأطـــْفـــَــال ِ 

في بَـلـــَــدي ... 

كـَــأنَّ الــقــَـتـــْــلَ قـــَـــدْ أمــْسـَــــى 

لـــَهــُــمْ شـَهـــْـــوَ ة ْ ...!