وهم

مقطع من قصيدة وَهــْــــــــمٌ . . . ! ! !   
يـَـا  أيـُّهـَـا الـسُّهـْـدُ  هـَـلْ  بالـلـيـْـل  مـِـنْ  سـِنـَـةِ ؟ 
و مـَــا  الإجـَابـََــاتُ  عـَــنْ  أسـْــرَابِ  أسْـئِـلـَتــي ؟  
تـَجْـتـَاحُـنــي  في  سُـكـُـون ِ  الـلـيـْــل ِ مُـشـْـكِـلـَـة ٌ 
هـَـلْ  لـلهـَـوى  الـغــَضِّ  في  قـَلـْبـي مـِنْ امـْـرَأةِ ؟ 
أهْـفـُـو  إلى  عِـشـْـــق ِ أنـْثـَى  لـَسـْــتُ  أعـْـرفـُهـَـا 
أحْـتـَاجُهــَــا   إنْ   غــَـزَا  الإظـْــلامُ   أ ُمْـسِـيَـتـِـــي 
هـَـلْ  في  الـكـَوَاكـِـبِ  مـِـنْ  أنـْثـَـى  تـُجَـاوِبُـنـي  ؟ 
أمْ  خـَلـْـفَ  بَـحـْـرَ  ضِـفـَافِ  الـبَـحـْر ِ أ ُمْـنِـيَـتـِـي ؟ 
لــَوْ  قِـيـــلَ  لـِــي  ذَاتَ  يـَـــوْم ٍ  أنـَّهـَــــا  بـِـدَمــِـي 
لـَمـَــــا  تــَــــرَدَّدْتُ  فــي  تـَقـْطِـيـــــع ِ  أوْرِدَتـــــي 
أحـْتــَـــاجُ   كــُـلَّ   بـِـحـَــــار ِ  الأرْض ِ  بـِأمــْـــرَأةٍ 
لـِكــَـيْ  أ ُحــَــــرِّرَ  مِـرْسـَاتــــــي  و  أشـْرِعَـتـِــــي