طـَريــــــــقٌ . . .

مقطع من قصيدة طـَريــــــــقٌ . . .  
أشْعِـلـِـــي  في  قـَـلـْبــِـــي  الـصَّـغِـيـــر ِ  حَـريـقــَــا   
مَـزِّقـيـنـِـــــــي   بـِقـَســْــــــــــوَةٍ   تـَـمـْزيـقـــَــــــا ً  
و  اتـْركِـيـنـِــي . . .  كـَـنـَـــوْرَس ٍ  في  سَـمـَائـِـــي 
أشـْـــرَبُ  الـشـَّمـْــسَ  في  الـصـَّبــَـاحْ   طـَلـيـقــَـا 
فـي  مــَــــدَار ِ الـغـــَـــرَام ِ  كـَـوْكـــَــــبُ   فـَـنــِّـــي  
يـَـمــْـــلأ ُ  الـلـيـْـــــلَ   نـَـشـْــــوَة ً   و   بـَريـقــَــــا 
و عَـلـى   كــُـــلِّ   زَهــْــــرَةٍ   كـُـنــْـــتُ   يـَـوْمـَــــا  
أرْشــُـــــفُ   الـحــُــــبَّ  لــَـــــذ َّةً   و  رَحِـيـقــَـــــا 
و  أنــَـــا   الآنَ   مِـثــْــــلُ    طِـفــْـــــل ٍ  بــَــــريءٍ  
عَـشــِــــقَ   الـبَـحـْـــرَ  كـَـيْ   يَـمـُـــوتَ  غـَريـقــَــا