مـَا نـَسِـيــتُ العـَـذاب . . .

مقطع من قصيدة مـَا نـَسِـيــتُ  العـَـذاب . . .  
لأنَّ  فِـرَاقـَـكِ  جـُـرْحٌ  عَـمِـيــقْ . . . 
أتـُـوهُ عَلى الـدَّرْبِ  لكنْ نـَسيـتُ أضِلُّ الطـَّريقْ . . . 
وأشـْـرَبُ  كـَأسـَـكِ  خـَمـْـراً عـَتيق و لكنْ  
نـَسيـتُ  بأنْ  أسْـكــَـرَ اليـَـوْمَ . . . 
ثـُـمَّ  نـَسِـيــتُ  أُفـيــقْ . . . !