لـَوْحـَـــــة ٌ. . . !

مقطع من قصيدة لـَوْحـَـــــة ٌ. . . ! 
رَسَمْتـُـكِ  فــَــوْقَ لـَوْحـَـــة شِعـْــــــــــــريَ الـبَحـْــريِّ  
شـُطـْآنــَـــا فـَكـُونِـي  فـي  بـِحـَـار  الـشـِّعـْــــــــــــــر ِ 
لـلأسـْطــُــول ِ رُبـَّانــَـــا أنـَـا  مـَــنْ  يَـخـْلـُـــقُ الأوْتـَـــارَ فـي  شـَفـَتـَيـْــكِ  ألـْحـَانــَــا 
أضـُــمُّ  الـعــُودَ  نـَحـْـوَ الـقـَـلـْــــــــــــــبِ  كـَيْ  تـَرْتـَاحَ  رُوحَـانـَـا مُغـَامـَــرَة ٌ. . . 
فـَمَـا  أحـْلـَــى مُغـَامـَرَتِــــي  و أحْـلانـَـــــا !