لا بـَدِيــــــل . . . !

مقطع من قصيدة لا  بـَدِيــــــل . . . ! 
الآنَ   يــَـــا   رَفِـيـقــَـــــة َ  الـلـيـَالـــــي بـَعــــْــدَ  انـْتِهـَـــاءِ  دَرْبـِنـــَـا  الـطـَّويــلْ  
أسْـتـَرْجـِـعُ  الـشـَّريــط َ  فـــي  هـُــدُوءٍ مــِنْ  لـَـحْـظـَةِ  اللِـقــــَاءِ . .  
للــرَّحِـيـلْ أقـُولـُهـَــا  مـِــنْ  دُونـِـمـَــا  افـْـتـِـــرَاءٍ لا  لـَيــْـسَ  لـلــقــَــاءِ  مـِـنْ  سَـبـيـلْ ! 
لا  تـَسْـألـيـنــي : كـَيـْـــفَ ؟ أوْ  لِـمـَاذا يُـنـْهـِي الجَــوَادُ  نـَشـْــوَة َالـصَّهـِيـلْ ؟ 
مـَـا  كـَــانَ  بَـيْـنـَـنـَــــا  سَــرَابُ حـُـبٍّ مـُـشـَـــوَّه ٍ  و  قـَلــْبــُـــــهُ   عـَـلِـيــــلْ