تـَوْبـــَــــــــــة ٌ. . . !

مقطع من قصيدة تـَوْبـــَــــــــــة ٌ. . . ! 
مـَـــا   زلــْـــــتِ    مَـوْضـُوعـــِــــــي    
الـمُـفـَضـــَّـ ـــــلَ   فــي   الـتـَّأمــــَّـــــل ِ   
و  الـكِـتـَابـــَـــــــة ْ !  تـَهــْـــــــــــوَاكِ    كــُـــــــــــلُّ     خـَوَاطــِـــــــــري  
و  لـغـَـيــْـــــر ِ   حُـسْـنـِــــكِ   لـَســْـــــتُ   آبــَــــــهْ يــَـــا   قِـصَّـتـِـــــــي   الـعــَـــــذ ْرَاءَ  . . .   يــَــــــا  دَمـْعـــَــــــا ً  عـَـلــــــى   خــَـــــــدِّ   الـرَّبَـابــَـــــــة ْ 
أنــَـــا   مـَـــــنْ   تـَمــَـــــرَّدَ    فـــــي   الهــَــــــوى  ضــِـــــــــدَّ   الـحَـواجــِــــــــز ِ   و الـرَّتـَابــَــــــة