نـِــــــدَاءَاتٌ . . .

مقطع من قصيدة نـِــــــدَاءَاتٌ . . . 
قـَالـَـتْ : " أ ُحِبـُّـكَ " ،  فـَالأيـَّــامُ   تـَضْحـَـكُ   
لـي قـَالـَـتْ : " أ ُحِبـُّـكَ " ،  فـَالأحـْــزَانُ   نـَاسِـيـهـَـــا  نـَسِـيـــتُ   كـُــلَّ   لـَيــَــال ٍ   
كـُنـْــــتُ   أسْهَـرُهـَـــا و  أسْعَـدَتـْنِـــي   دُمـُـــوعٌ    
كـُنــْـــتُ   أبْـكِـيـهـَــــا جـَـاءَتْ  إلــَـيَّ   و  نـَــارُ   العِـشـْـــق ِ   
تـَحْرقـُهـَــا فـَبـِـــتُّ   أ ُشْعـِـــلُ  مـَــا  فـيهـَـــا   و   أ ُطـْفِـيهـَـــا أ ُطـْفِــي  لـَهـِيــبَ  اشْـتِـيـَـاق ٍ   
بَيـْـنَ   أضْـلـُعِـهـَــا و  أ ُضـْـــرمُ   الـنــَّـارَ   دَمْعــَـــا ً   في   مَآقـيهــَـــا تـَقــُولُ : "غِـبْـتَ . . و طـَالَ  البُعـْـدُ ، هَـلْ  ثـَقـُلـَتْ طـُقـــُـوسُ   حُبـِّــيَ   فـي   لـَيـْـــل ٍ  تـُؤَدِّيهــَــا ؟ " تـَقــُولُ : " أقـْبـِــلْ ،  و  حـَـرِّرْ   قـَيـْــدَ  خـَطـْوَتِـنـَا فـَكـَـــمْ   لـَدَيْـنــَــا   مَشـَاويــــرَا ً   سَـنـَمْشِـيهـَــا !