مُـبـَالـَغــَـــــاتٌ . . .

مقطع من قصيدة مُـبـَالـَغــَـــــاتٌ . . . 
فـي   أيِّ   مِـشـْنـَقـَــــةٍ   تـُــــرَاهُ  مَصـِـيــــــري  ؟ 
و  لأيِّ  هَـاويـَـــــــةٍ   أحــُــــــثُّ   مَـسـيــــــري  ؟ 
و بــِــأيِّ   بَـحــْـــر ٍ  تـُغـْرقـيـــــنَ   قـَصَـائِـــــدي ؟ 
و بــــأيِّ  نــَـــار ٍ  تـُشـْعِــلـيــــــنَ  سَـعِـيــــــِري  ؟ 
قـَالـَـتْ  : "  تـُبَـالِـغ  ُ إنْ  وَصَـفـْـتَ  مَـحَـاسِـنـي ، 
و لِـحُـلــْــــو ِ صَـوْتـِــــكَ   قِـمَّــــــة ُ  التـَأثـِيــــر ِ " 
مـَــا  زالَ   يُـعْـجـِبُـنـــي   كـَلامُـــكَ  يــــا   فـَـتــــى 
و  يَـنـَــالُ  مِـــنْ  شـَـجَـنــي  و  مِـــنْ   تـَقـْديـــري