لـِـقــَــاءٌ بَـعــْـــدَ غِـيـَـــابٍ . . .

مقطع من قصيدة لـِـقــَــاءٌ  بَـعــْـــدَ غِـيـَـــابٍ . . . 
جَـلـَسَـــــتْ  و  دَقــَّــــة ُ  قـَلـْبـِهـــــــا  تـَـتـَعـَالـَــــى  
و  جَـمَـالـُهــَـــا  وَهـَــــــبَ  الـمَـكــَــــانَ   جَـمـَـــالا  
يـَـا  خـَاتـَمـِــي  الـمَـفـْـقــُـودَ  في   دُنـْيـَـا  الـهـَـوى 
عَـيْـنـَـــاكِ   تـُلـْـقـِــــــي   لـلـوِصـَــــال ِ   حِـبــَــــالا 
هـَــــذا  الـشـُّحـُـــوبُ  عَـلــى  خـُــــدُودِكِ  حــَــادِثٌ  
بَـعـْــدَ  الـفِـــراق ِ . .  و كـَـمْ  فِـراقــُـكِ  طــَـالَ . . ! 
أرْجـُـــوكِ  . . .  لا  تـَـتـَصَنـَّعـِـــي ،  فـَغـَريـزَتــِـــي  
شـَـرِبــَــــتْ  طِـبـاعـَــــكِ  هـُـدْنــَـــة ً  و  قِــتــَــــالا لا  
تـَـنـْـظــُــــري   نـَحـْـــــوي   كـَأنــَّــــكِ  مـَــــاردٌ   
يَـرْقــَـــى  الـجـِبـَــــالَ   و  يَـحْـمـِــــلُ   الأثـْـقــَــــالَ 
إنـِّـي   لأعـْــــرفُ   كـَيـْــــفَ  أنــْـــتِ   حَـمَـامـَـــة ٌ 
لا  تـَسْـتـَطِـيــــــعُ  بــِـــذِي  الـحَـيــَـــاةِ   نِـضـَــــالا 
مـَــا  زالَ   ثـَغــْــرُكِ   قَـَطـْـفـَـــة ًًً  مِـــن   فـِتـْـنـَـــةٍ  
كـَـــمْ  لــَـــفَّ  حـَــــوْلَ  إرَادَتـِـــي  الأغـْــــلالَ . . !