الجـَـمـِـيـلـَــــــة ُ. . .

مقطع من قصيدة الجـَـمـِـيـلـَــــــة ُ. . . 
يـَا أ نـْـتِ . . . لـَـوْ أرْجُو . . . ألَنْ   تـُصْغِــي  لي ؟ 
و إذا  ضلـَـلــْــتُ . .  فـهـَــلْ  هــَــواكِ  دَلـيـلـــي  ؟ 
يـَـا  دَوْرَقـِـــي  المَـمـْلـــوءُ . . . كـَأســِـيَ  فــَــارغ ٌ 
فــَتـَمَـايَـلـي . . و تـَفـَـضَّـلـِـي . .  صُــبِّــي   لـي ! ! 
أطـْـلـَـقــْـــتُ  حَـمْـحَـمـَـــة َ الــرُّجُـولــَـةِ  شـَاعِــــرَاً 
كـَلِـمـاتــُــــهُ  اسْـتـَعْـصـَــــتْ  عَـلــى   التـَّـأويـــــل ِ 
شَـبـَــقُ  الـقـَصِـيــــدَةِ  مِـنـْــكِ  صَـــارَ  تـَـرَهـُّبـَـــا ً 
و  مَـوَاعِظـِــــي  هِـــيَ  ســُـــورَة ُ  الـتـَّدْجـِيــــل ِ ! 
أحْـتــَــارُ  إنْ  حـَـلـَّـلـْــــتُ  حُسْـنــَــــكِ   لـَـيْــلــَـــة ً
 يـَــا  قــُــــدْرَة ً  قـَـفــَـــزَتْ  عَـلــى   التـَّحـْـلـيـــــل ِ 
يا فِــــتـْـــنـَـــةً ًتـَـبْـــــدُو كَـــسَــبْـــعـَــةِ أَحْــــــرُفٍ 
والــقـَـلـْـبُ يـَـقـْـضـِـي الــلـَّـيْــلَ فــــي الــتـَّـرْتــيــلِ