حـُــبٌّ فــَــوْقَ العـَــادَةِ . . . ! ! !

 مقطع من قصيدة  حـُــبٌّ فــَــوْقَ العـَــادَةِ . . . ! ! !   
أ ُحَـاوِلُ  شـَـرْحَ  مُشـْـكِلـَتي  بمَـوْهِـبَـتي البَلاغِـيـََّة ْ 
بأنـِّـي  لــَـمْ  أزَلْ  أهـْــوَاكِ   مُـعْـجـِـزَة ً  جَمَـاليـَّــَة ْ 
مُـحَاوَلـَـتي  لـنـَيْـل ِ رضـَاكِ  بالشـِّعـْـر ِ انـْـتِحَاريـََّة ْ 
و كـَيـْفَ يَطـُولُ شِـعـْـرُ الأرْض ِ مِشـْكـَاة ًسَمَاويـََّة ْ؟ 
إذا فـَكـَّرْتُ  في عَــيْـنـَيْـك ِ تـَسْـكـُنـُنـِي الشـَّـفـَافِـيـََّة ْ 
و إنْ  فـَكـَّرْتُ في شـَفـَتـَيـْكِ  تـُشـْعِـلـُني انـْحِـلاليـََّة ْ 
و لـَمْـسَــة ُ  كـَـفـِّــكِ  المَـلـْسَـاءِ غـَابـَاتٌ  مَـدَاريـََّة ْ 
تـُعِـيــدُ  جَـمـيــعَ  أخـْلاقي  لسِـيرَتِـهـَــا  البـِـدَائِـيـََّة ْ   
كَأنـِّي  لـَمْ  أعـِـشْ  يَـوْمـَـا ً  بـِـدَائِــرَةٍ  حَــضـَاريـََّة ْ