أذ ْكــُـــــــــــر . . . !

مقطع من قصيدة أذ ْكــُـــــــــــر . . . !   
و أذ ْكـــُـــــــــرُ  هـَـمْــسَــنــَــــــــــا  لـَـيــــْــــــــــلا كـَعُـصْـفـُـورَيــْـــــــن ِ . . .  
بـَـــــــلْ   أحْـلــَـــــــــى   كـَـعُـنـْـقـُودَيــْـــــــــن ِ  فـِــــــــــي   كـــــَــــــــــأس ٍ كـَجَـوْهَـرَتـَيــْـــــــــن ِ . ... 
بــَــــــلْ  أغـْـلــَــــــى !   عَـشِـقــْــــــتُ  الـقــَيــْــــــدَ  حــَـــــــوْلَ   يــــَــــدِي و مَـارَســْـــــــــــتُ  الـهـــَـــــــوى   قــَـتـــْــــــــــلا   عَـشِـقــْــــــتُ  الـسَّهــْــــــــمَ   مــِـــــنْ  عَـيْـنـَيـــْــــ ــــــكِ  يَـنـْـفــُــــــــذ ُ  دَاخِـلـِــــــــي   سَـهــــْــــــــلا   هَـوَانـــَــــــــــــا   
كـــَــــــــــانَ  مُـشـْـكِــلــــَـــــــــة ً و  لـــَــــــمْ  أعـــْـــــــرِفْ  لـَهــَــــــــــا  حــَـــــــــلاّ