مـَـــــــرَّة ْ. . . !

مقطع من قصيدة مـَـــــــرَّة ْ. . . !   
رَأيْـتــُــكِ  فـــــي  الهـَـــــوى  دُرَّة ْ غـَـزَالــَــــة َ   
غـَابــَــــةٍ   حــُـــــرَّة ْ جـَـوَادِي  مـِـنْ   هـَـوى  عـَـيْـنـَـيـْــ ــــكِ  
عــَــاشَ   حَـيَـاتـَـهُ   عـَـثــْـرَة ْ تــَــذ ُوبُ   خـُيــُــوط ُ   قِـصَّـتِـنـَــــا  
و  تـَـبْـقــَــى  بـَيـْـنـَـنـَــا  شـَـعــْـــرَة ْ أنــَا  الـمَـصْـلــُـوبُ  فــي  نـَهـْـدَيـْ ـــكِ 
أنـْــزِفُ  قــَطــْــرَة ً  قــَـطــْــرَة ْ أنـَـا  الـذ َّوَبـَـانُ   فـــي  شَـفـَـتـَـيـْ ـــكِ  
نِـلــْــــتُ  نِـهـَايــَـــة ً  مــُــــرَّة ْ وَقــَعـْــتُ  بـِـفـَخــِّـكِ   الـمَـنـْصـُو بِ   
فـي  دَرْبــِــي  عـَلـــى  غـِــــرَّة ْ أنـَـا  مـَـنْ  كـَــانَ  يَـحْـسـَــبُ  أنـَّ ـــــهُ   في  الـحــُـبِّ  ذو  خِـبـْـــرَة ْ !