لبنان .. والقاهرة .. !

 أقـْسـَمْـتُ بالصَّـارُوخ ِ و الطـَّائِـرة ْ   
و جُـثــَّــةِ الصَّبـِيـَّـــةِ  الطـَّاهِــــــرَة ْ 
أقـْسـَمْـتُ باسْـتِـنـْكـَـار ِ مِذْيـَاعِـنـَــــا  
و باجْـتِـمـَـــاع ِ القِـمـَّــةِ  الدَّاعِــــرَة ْ 
أقـْسـَمْـتُ بالدِّمـَــاءِ  مَـسْـفـُوحـَـــــة ً  
و دَمْـعِـنـَـا . . و نـَشـْـرَةِ  العَاشِــرَة ْ 
لـَوْ أوْقـَفـُـوا إطـْــلاقَ نِـيـرَانِـهـِــمْ     
فالـنـَّــارُ في  قـُلـُوبـنـَــا ثـَائـِــــــرَة ْ 
لا تـُوقِـفـُـوا النـَّيـرَانَ ، بَـلْ أوْقِـفـُوا   
أنـْظِـمـَــــة ً  مـَأمـُــورَة ٍ  آمـِــــرَة ْ 
يـَشـْتــَـدُّ فـَوقـِي الـقـَصْـفُ لكنـَّنـِـي    
واجَهـْـتـُــهُ  بـنـَظـْــرَة ٍ سَـاخـِـــرَة ْ 
و ساكِـنـُــو الـقـُصُــور ِ في ذُلـِّهـِـمْ    
قـُلـُوبـُهـُـمْ  في حِصْـنِـهَـا  صَاغِـرَة ْ 
قـَـدْ بَحَثـُـوا عـَـنْ حـَــلِّ أزْمَاتِـهـِــمْ    
في أزْمَتِي الغـَائِـبـَــة ِ الحـَاضـِـــرَة ْ 
كـَـــــــأنَّ جـُثـَّتــــي بـَأوْرَاقـِـهـِــــمْ    
بَـنـْــدٌ  و قـَــدْ أ ُجـِّـــلَ   للآخـِـرَة ْ!