تـَحـْــتَ الـرُّكـَــام . . . !

" الكـُـلُّ في جَـوْفِ الظـَّـلام ْ . . . حَـتـْمَـا ً نِـيـَـامْ . . . 
و تـَوَاصَـلـَـتْ في الـلـيـل ِ شـَاشـَـاتُ الـمَـمـَـاتِ و شـَاشـَــة ُ الأحـْــلامْ . . . ! 
هـُـوَ مَـوْقِــعٌ يَـبـْـدُو على الـرَّادَار ِ دَائِـرَة ً صَغِـيـرَة ْ . . . 
و الـبـِنـْـتُ – بَعْـدَ النـَّوْم ِ – تـَلعَـبُ في الضَّـفِـيــرَة ْ . . . ! 
و قـَذيـفـَـة ُ الـتـَّدْمـيـر ِ يـُطـْلِـقـُهـَـا عَـدُوٌ سَـافِــرٌ بالضَّغـْـطِ فـَـوْقَ الــزِّرِّ . . . ! 
يـُدْركُ أيـْـنَ تـَسْـقـُـط ُ بـالـتـَّـمـَـــامْ . . . 
لكنـَّـهُ لا يـُـدْركُ العـَــدَدَ الــذي يَـفـْنـَـى بضَـغـْطـَــةِ زرِّهِ تـَحـْــتَ الـرُّكـَــامْ . . . !