في هجاء الصبر ...!

فـي هِجَــاءِ الصَّــبْرْ ... !  
الصَّبْرُ مَكْرُمَةٌ بأرْضِي مِثـْلَ تَأبيرِ النَّخيلْ ... !  
وإذا مَدَحْتُ الصَّبْرَ فـي بَلَدي بمَوَّالٍ  
فإنِّي سَائِرٌ فـي دَرْبِ أجْدَادي  
كَقَافلَةٍ تَسيرُ بلا مُخَاطَرَةٍ  
على دَرْبٍ تَمَهَّدَ للوُصُولْ ...  
وأرى مَديحَ الصَّبْرِ فَنًّا دَارجًا فـي مَوْطِني  
كَالرَّقْصِ  و ( التَّحْطيبِ )  
أو سِيَرِ الرُّوَاةِ عَلَى الرَّبَابَةِ  
قَدْ رَأيتُ الشِّعْرَ يَمْدَحُ صَبْرَنَا    
يَعْلو كَمَا يَعْلو إذا مَدَحَ الرَّسُولْ ... !