بعد الحداد ...!

بَـعْــدَ الحِــدَادْ ... !    
شَكِّكْ بجَدْوى النَّوْمِ أو جَدْوى السُّهَادْ ... !  
وازْهَدْ بأسْعَارِ المَديحِ إذا هَجَوْتَ  فَلَسْتَ مِمَّنْ يُرْكَبُونَ عَلَى الحِيَادْ !  
وَزْنُ القَصِيدةِ مِنْ هَوى بَحْرِ الطَّويلِ  
تَسِيلُ دَمْعَةَ حُرْقَةٍ مِنْ فَوقِ ذا الخَدِّ الأسِيلِ :  دُمُوعٌ عَلَى خَدِّ القَصِيدِ تَسِيلُ  
ودَرْبـُـــكَ فـي لَيْــــلِ الـشُّجـُــــونِ طـَويــــــلُ  
وتَلْمَــعُ أسْـيَـــافُ الـتَّفَــــاؤُلِ لَحْظَـــــةً 
وإنَّكَ مِنْها قَاتِلٌ وقَتِيلُ  
وتَرْسُمُ أشْكـَـــالَ الحَيَاةِ جَمِيلةً  
فَلَيْسَ لَها فـي العَالَمينَ مَثيلُ  
ورُبَّ قَبـيـــــحٍ يُسْـتَــــدَلُّ لـِحُـسْـنِـــــــهِ  
ورُبَّ جـَمـيـــــلٍ مَـــا عَـلَيْــــهِ دَلـيــــــلُ