قـَبــْـــــلَ الـشــُّـــــرْبِ . . . ! ! !

أنــَـا و الــكـَــأسُ فـــي الـحـَانــَــهْ 

و قـَـلــْـــبٌ مــَـــــلَّ إذ ْعـَانــَــــــهْ 


و أشــْـــرَبُ دُونـَـمـَـــــا سـُـكــْـــر ٍ 
و كـُــلُّ الـنـَّـاس ِ سـَـكـْـرَانــَهْ. . . ! 


و أنـْظِـمـَـــة ٌ قــَـــــدِ ارْتـَاحــَـــتْ 
و كــُـــلُّ الـنــَّــاس ِ تـَعـْـبـَانــَـــهْ ! 


أرَى حـَـوْلــِــــــي زَبـَانِـيــَـــــة ً 
و إبْـلِـيـسـَـــا ً و أعـْـوَانــَـــهْ. . . ! 

 

أرَى وَطـَـنــِـــــي كـَـقـُـنـْبـُلــَـــــةٍ 
و وَغــْــــدَا ً ســَــــلَّ نِـيـرَانــَـــــهْ