لـَحْـظــَـــة ٌ مـُمْـتـــَـــدَّة ٌ. . .

" رثاء أبي الطيب ، د. أحمد صدقي الدجاني " 


جــَـــزَعٌ ذَاكَ ؟ أمْ تـــُـــرَى تِـلـــْـــكَ رِدَّهْ ؟ 
أمْ مـُحـِــــبٌ. . . بالـفـَقــْــدِ يـَفـْقـِــــــدُ رُشـْـــــدَهْ ؟ 

لـــَـــوْ ذَرَفــْــــتُ الـبـِحـَــــارَ بَعـْـــدَكَ دَمـْعـَــــا 
لا أ ُوَفـِّـيـــكَ حـَــــقَّ تِـلــْـــكَ الـمـَـــوَدَّهْ ! ! ! 

كـُنـْــتَ فـــي لـَيْـلـِنــَــا الـطـَّويــــل ِ كـَشَمـْــس ٍ 
مِـنــْــكَ كـَانـــَــتْ أنـْوَارُنــَــــا مُـسْـتـَمــَــــدَّهْ 

كـُنـْـتَ مِـثـْــلَ الـكـَتـَائـِـبِ الـخـُضـْــر ِ تـَمْضـِــي 
لِـقِـتـــَــــال ٍ . . . لـِنـَصْـرهــَـــــا مـُسْـتـَعــِــــدَّهْ 

فِـكــْـرُكَ الـحـُــرُّ كـَــانَ مَـرْجـِـــعَ شـَعــْـــبٍ 
و بــَـــدَا مِـثــْــلَ دِرْعِـنــَـــا فــي الـشــِّــــدَّهْ 

أنــْــتَ لـلـشـَّعــْــبِ فـــي فِـلِـسْـطـيــــنَ رَمـْـــزٌ 
تـَبــْــذ ُلُ الـــرُّوحَ كــَـيْ يـُكـَسـِّـــرَ قـَيــْــدَهْ 

نـُقـْطـَـــة ُ الـوَصـْـــل ِ بَـيـْـــنَ مـَــاض ٍ و آتٍ 
بـِبـُحــُــــوثٍ أصِـيـلــَــــــةٍ مُـسْـتـَجــَــــدَّهْ ! 

مــَـا تـَغـَيـَّـرْتَ. . . رَغـــْــمَ كــُـــلِّ وُعــُـــودٍ 
و وَعِـيـــدٍ . . . و الـحـُـرُّ يـَصــْـدُقُ وَعــْــدَهْ 

مـَـا تـَـلـَـوَّنـْــتَ فـــي زَمـَـان ٍ خـَسِـيـــس ٍ 
كــُــلُّ نــَـذ ْل ٍ بــِـهِ يُغـَيـِّـــرُ جـِـلــْــدَهْ ! ! ! 

فِـكـْــرُكَ الـحــَـــقُّ مـَـــا تـَـزَحــْــــزَحَ شِـبــْـــرَاً 
صـَمــَـــدَ الـعـُمـْــرَ كـَــيْ يُعـَانــِــقَ مَـجـْـــدَهْ ! 

* * * 

يـَــا أبـَــا الـطـَّيــِّــبِ . . . الـعـُـيــُـونُ تـُنـَـادي 
بـِدُمــُـــــــوع ٍ ، بـِـحُبـِّهــَـــــا مـُعـْـتــَـــــدَّهْ 

يـَـا أبـَـا الـطـَّيــِّــبِ. . . الـقـُلــُــوبُ طـُيــُـــورٌ 
سَجـَــدَتْ فـي رِحـَابـِكــُــمْ ألـْـــفَ سََََجـْـــدَهْ 

هـَـــذِهِ الـرِّيـــحُ فــَــوْقَ خـَـــدِّي عـُبــُـــورَاً 
مِثــْــلَ مَـكـْلــُـوم ٍ بـَـاتَ يَـمْـســَــحُ خـَــدَّهْ 

كـُلـُّـنــَــا الـيـَــوْمَ فــي الـنـِّضـَــال ِ صَـمـُـــودٌ 
سَـيـْـــفَ حـَـــقٍّ لـــلأرْض ِ فــَــارَقَ غِـمـْــدَهْ 

كـُلـُّنـَــــا الـيـَـــوْمَ لـلـمـَآثــِــــر ِ يُحْـصـِــــي 
عـَاجـِـزَاً مَهْـمـَـا سـَـوْفَ يَـبـْــذ ُلُ جُهـْــدَهْ ! 

قــَــدْ عَـبـَــدْتَ الـرَّحْمـَـــنَ عُـمـْـــرَاً مَـدِيـــدَاً 
و أرَى اللهَ سـَـــوْفَ يـُكــْــــرِمُ عَـبـْــــــدَهْ 

قــَدْ عَـرَفــْـتَ الـرَّحْـمـَـنَ فــي الـبـَــدْءِ رَبـَّــاً 
و خِتـَامـَـــاً عـَرَفـْـــــتَ قـَــــــدْرَكَ عِـنــْـــدَهْ 

كـُلـَّمـَــــا أكـْـتــُــــبُ الـقـَصِـيـــــدَ رِثــَــــاءً 
أجـِــدُ الـسَّـطـْـــرَ قـَـدْ سـَــرَتْ فـِيـهِ رِعـْــدَهْ 

قـَـدْ بــَـدَتْ لــي قـَصِـيـدَتـِــي حَـقـْــلَ شـَــوكٍ 
و اسْـتـَـقــَـرَّتْ مـِـنْ فـَـوْق ِ قـَبـْـرِكَ وَرْدَهْ ! 

عـُمـْــرُكَ الـيـَــوْمَ قــَــدْ بـَـــدَا لـِـــي خـُلــُـــودَاً 
و مَـضـَـى . . . مِـثـْــلَ لـَحْـظـَـةٍ مُـمْـتــَــدَّهْ ! ! ! 

القـَاهـِــــرَة ُ 
2003-12-31