قـَـلـْــــبُ فـَـنـَّـــــان . . .

و شـُكـُوكِـــــــــي لـيَـقِـيـنـِـــــــي تـَـتـَـســَـــــــــوَّلْ 

و نـَهــَـــارُ الـفِـكـــْــر ِ لـَـيـْـــــلا ً قــَـــدْ تـَحَــــوَّلْ 

و أنـَـــــا أصْـبــُـــــغ ُ شـَـكــِّــــــــي بـيَـقِـيـنــــــي 
مِـثـْــــلَ قــُبــْـــح ٍ بـالـمَـسَـاحِـيـــــق ِ تـَجَـمـَّــــــلْ 

ثـَـقــُــلَ الـحِـمـْــلُ عَـلــى فِـكــْـــري ، و أمْـسـَـــى 
ظـَهــْـــرُ عَـقـْـلـِــي مِــــنْ جَــــوىً لا يَـتـَحَـمَّــــلْ 

هــُـــوَ دَرْبٌ سـَــــوْفَ تـَمـْـشِـيـــــهِ وحِـيــــــــدَا ً 
شـَــــارِدا ً . . . فــي كـُـــلِّ شـَـــيْءٍ تـَـتـَأمــَّــــلْ ! 

قــَـــدَرُ الـشـَّاعـِـــــر ِ أنْ يَـحْـيــَـــــا بـحــُـــــزْن ٍ 
كـَــي يَـــرَى الـدُّنـْـيـــــا بـشِـعـْــــر ٍ تـَـتـَجَـمــَّـــلْ 

كــُــــلُّ مــَـــــا عِـنـْــــــدَكَ أوْرَاقٌ و حِـبـــْــــــــرٌ 
و جُـنـــُــــونٌ لـَيـْــــــسَ يَـوْمــَـــــا ً يَـتـَعَـقـــَّـــــلْ 

هــُــوَ عُـمــْـــرٌ دَائِـمَـــا ً يَـمْـضِـــي سَـريـعـَـــــا ً 
هـَــلْ تــُـرى أبْـصَـــرْتَ عُـمـْـــرا ً يَـتـَمَـهــَّــــلْ ؟ 

لـَـــذ َّة ُ الـدُّنـْيــَـــا بــــــأنْ تـَحْـيـَــــا كـَطـَيــْــــفٍ 
قـَـلـْــبَ فـَنــَّـان ٍ . . . إلــى الـعِـشـْــق ِ تـَسَـلـَّــلْ !