إنـْسـَـــــــــــانٌ . . .

مقطـع مـن قصيـدة 

إنـْسـَـــــــــــانٌ . . . 

تـَضِـــلُّ الـخـُطـَـا فـي حَـالـِــكِ الـلـيْــل ِ عُـنـْـوانـَــا 
و أكـْتــُــمُ أشْـجَـانـــــي فـَتـَخـْـلـــُـــقُ أشـْجَـانـَــــا 

أسِـيـــــرُ عَـلــى أرْض ِ الـحَـقِــيـقــَـــةِ واهِـمَــــاً 
أحـُـثُّ خـُطـَـى فـَرْحِـــي . . . لـتـُصْـبـِـحَ أحْـزانـَــا 

أهِـيـــــــمُ عَـلــى وَجْـهــِـــي لأرْويَ عَـطـْشـَتـــي 
فـَأمـْــلأ ُ أشـْـدَاقـِـــي . . . لأ ُصْـبـِــــحَ ظـَمْـآنـَــــا 

و أ ُجْـهـَـــدُ كــَـيْ أحْـظــَـى بــِـــزادِ جَـوَارِحـِـــي 
فـأمْـلأ ُهـَــا بَـطـْنِــي . . . و مَــا زِلـْــتُ جَـوْعَـانـَـا 

سَـفِـيـنـَـــة ُ أفـْكـَـــاري تـَسـيـــرُ بـِــــلا هــُــــدَىً 
و تـَشـْـتـَـاقُ فـي بَـحْـــر ٍ مِـــنَ الـلـيْـــل ِ رُبـَّـانـَــا