حـَــــــــــرْبٌ . . .

مقطـع مـن قصيـدة  حـَــــــــــرْبٌ . . .  يـَكـَـــادُ ظـَــلامُ الـلـيْــــل ِ يَـصْـنــَــعُ لـــي بَـيْـتـــا  و أنـْفـَاسِـــيَ الحـَـــرَّى . . أ ُحِـــسُّ بـِهَـــا مَـوْتـَـا  تـَـألـــُّــــقُ أشـْعـَـــــاري يُـدَاعِـــــــبُ بَـهْـجَـتــــي  فـَـتـُـشـْــرِقُ أبْـيَـاتــي . . و أوسِـعُـهَــــا كـَبـْتـَـــا !  إذا كـَــانَ صَـــوْتُ الـعُـــودِ فِـسْـقـَـــا ً مُـحَـرَّمَــا ً  فـَكـَيـْــفَ أيــَـا رَبـِّــي خـَلـَقـْــتَ لـَــهُ صَـوْتـَـــا ؟  غِـنـَـــاؤُكَ يـَــا صَـوْتـــــي . . . أنِـيـــنٌ مُـقـَـنـَّــعٌ  و لا تـَـقــْـــدِرُ الـدُّنـْيــََــا تـُحَـوِّلـــُــــهُ صَـمْـتــــــا  لـَـقــَـدْ كـُـنـْـتَ مُـنـْــذ ُ الـبـَــدْءِ ريـشـَــة َ عَـــازفٍ  و تـَرْغـَــبُ يـَـا مـِسْــكِـيـــنُ أنـَّــكَ مَــا كـُـنـْـــتَ !   فـَـمَــا الـحِـكـْـمَـة ُالـغـَــرَّاءُ لـَوْ كـُـنـْـتَ أخـْـَرسَــا ً؟  و مَـا الـحِـكـْمـَـة ُ الـغـَــرَّاءُ لـَـوْ أنـْـتَ أ ُقـْبـِـرْتَ