طــَـــــــاوُوسٌ . . .

مقطـع مـن قصيـدة 
طــَـــــــاوُوسٌ . . . 

مَـــا زِلـْــتُ أشـْــــدُو بـالـهَــــــوى مَـهْـوُوسـَـــــا 
و الـزَّهــْـــــوُ أمْـسَـــــى دَاخِـلـــــي مَـغـْـرُوسـَــــا 

بـقـَصَـائِــــدِ الـحــُـــبِّ الـتـــي قـَـــدْ صُـغـْـتـُهـَـــا 
أهــِـــــبُ الـظـــَّــــلامَ إذا أرَدْتُ شـُمـُوسَـــــــــا ! 

مـَـا زلـْــــتُ أفـْــــرَحُ بـالـفـُـنــُــون ِ و حُـسْـنِـهَــــا 
و الـقـَـلــْـبُ أمْـسَــى فــي الـجَـــوى مَـغـْمُـوسَــا 

تـَتـَسَـابـَــــقُ الأفـْكـَـــــارُ نـَحْـــــــوَ قـَريـحَـتـــــي 
و الـشـِّعــْــــرُ أدَّى لـــي الـغــَــــرَامَ طـُـقـُوسَـــــا 

نـَحـْـتُ الـمَـشـَاعِـــر ِ فـَــوقَ صَــدْر ِ قـَريـحَـتــي 
أمْـسـَــــى بـكــَــــفِّ مَـدَامِـعـِـــــي مَـطـْمـُوسَــــــا