الـعــَـــازفُ الـمَـجْـهــُــــولُ . . .

مقطـع مـن قصيـدة 

الـعــَـــازفُ الـمَـجْـهــُــــولُ . . . 

مـَـــــا زالَ قـَلـْبـُـــــــكَ بالـهَــــــــوَى مَـأهــُـــــولا 
يـَـــا عَـازفــَــا ً عَــشِـــــقَ الـُّـلـحُـــــونَ بَـتــُــــولا 

مـَـــا زالَ عَـزفـــُــكَ فــي الـلـيَـالـــي مُـشـْـرقــَــا ً 
لـيَــــذوقَ مَــــعْ شـَمْــــس ِ الـصَّـبـَــاح ِ أ ُفـُــــولا 

مِـــلْءَ الـسَّــمَــاءِ يَـسِـيــلُ عَــزفـُـكَ فـي الـدُّجـَى 
و الـصَّـمْــــــتُ يُـنـْصِـــــتُ دَائِـمَـــــا ً مَـذهــُـــولا 

و سَـحَـابــَـــة ُ الـكـَلِـمـَـــاتِ تـُمْـطِـــــرُ أحْـرُفــَـــا ً 
كـَــــيْ تـَسْـتـَقِــــــرَّ بـِلـَحْـظـَــــــةٍ كـَشـْكـُــــــولا !