بــَـــابُ الـتـَّأريــــــخ ِ . . .

تـَتـَعَـالـَــــــى فـــــــي الـظـَّــــــلام ِ الأسْـئِـلـَـــــــهْ 

بَـيـْـــــــنَ حِـرْمـَــــــان ٍ و تِـيــــــــــهٍ و وَلـَـــــــــهْ 

تـُقـْبــِــــــلُ الأفـْكـَـــــــارُ نـَحـْــــــوي دافِـقــَــــاتٍ 
و خـَيـَالـــــــي فـــــــي دُرُوبِ الـهَـرْوَلـَـــــــــهْ !

و فـُـنــُــــونٌ . . . دَفـَعـَـتـْـنـِــــــي لـلـمَـعـَالـِــــــــي 
و رَمَـتـْـنـِــــــي فــــــي بـِحَـــــــار ِ الـمَـهْــزلـَـــــهْ

عَــذ َّبَـتـَْـنـِـــــــي بـِفـِـــــــــــراق ٍ و وِصَــــــــــال ٍ 
فـَأنـَــــا مَـقـْـتــُـــــولُ هـَجــْـــــــر ٍ و صِـلــَـــــهْ ! 

أنـْـصَــــتَ الـبَــــدْرُ إلــــى شِـعــْــــري مَـسَـــــاءً 
ثــُــــــمَّ أبْـصَــــــرْتُ صَـبَـاحـِــــــــي رَتـَّـلــَــــــــهْ 

كــُـــلُّ أبْـيـَــــاتِ ابْـتِـهـَــــاج ٍ عِـشـْــتُ فـيـهـَـــــا 
أسْـقــَـــــط َ الـحــُـــــزْنُ عَـلـَيْهَــــــــا مِـعْـوَلـَــــــهْ 

رَاكِـــــــبٌ فـــَـــــــوْقَ حِـصــَـــــان ٍ عـَـربـِـــــــيٍّ 
بـَاحـِــــثٌ عــَـــنْ قـَاتِـلـــي كـَــــيْ أقـْـتـُـلـَـــــهْ 

أنـْْحـِــــــتُ الأفـْـكـَـــــارَ تِـمْـثــَـــــالَ رُخـــَـــــــام ٍ 
و خـَـيَـالــــــي مــِــــــنْ خـَيَـالـــــــي شـَكـَّـلـَــــــهْ 

قــَـــــدْ تـَمـَـــرَّدْتُ عَـلـــى أيـــَّـــام ِ عُـمـْـــــــري 
فـَغـــَــــــدا آخِــــــــــرُ عُــمْـــــــــري أوَّلـَـــــــهْ ! 

و إذا قـُلــْـــــــــتُ بـإيـمـَانــــــــي كـَلامـَــــــــــــا ً 
جــَـــــــاءَ مَـعْـتــُـــــــوهٌ لِـكـُفــْـــــــر ٍ أوَّلــَـــــــهْ ! 

مِـثــْـلُ نــُور ِ الـصُّـبـْــح ِ مـَـعْ عَـيـْـن ِ جَـحــُــودٍ 
فــــــــــي ثـــَـــــــوان ٍ لِـظـَــــــــلام ٍ حَـوَّلـَــــــــهْ 

أيـُّهـَـــا الإنـْــسُ . . . أجـيـبــُـوا عـَـــنْ سُــؤالــي 
فـَـلـَـقــَـــدْ أضـْـنـَــــتْ عُـلـُومـــــــي الـمَـسْـألـَــــهْ 

أيـُّهــَــا الـجـِـــنُّ . . . أنـيـــــروا لــــي طـَريـقــَـــاً 
و افـْـتـَحــُـــــوا لـلـقـَـلـْــــبِ لـَيـْـــــلا ً مَـنـْـدَلـَــــهْ 

أيـُّهــــا الـصُّـبـْــحُ . . . أغِـثـْـنـِــــي بـشـُعــَـــاع ٍ 
مِـثــْــــل ِ خـَيـْـــطِ الـحـَــــقِّ حَـتــَّـــى أغـْـزِلـَــــهْ 

كـَـيـْــفَ يَـحْـيـَـا الـفــَــنُّ عُـصْـفــُـورَاً سَـجـِيـنـَـا ً 
فــــــي مَـواخـيــــــر ِ رُبــُــــــوع ٍ مُـهْـمَـلــَــــهْ ؟ 

كـَـيـْــفَ يَـبْـقــَى مُـورِقــَــا ً ؟ و الـكــُـلُّ يُهْـــوي 
نـَحــْـــوَهُ فــــي كـُـــــلِّ يَـــــــوْم ٍ مِـنـْجـَـلـَـــــهْ ؟ 

كـَـيـْـــفَ يَـحْـيـَــا الـفـَــــنُّ و الإبـْــــدَاعُ حــُـــــرَّاً 
و هـْـوَ يَـجْـثــُو فــي انـْتِـظـَـار ِ الـمِـقـْـصَـلـَـهْ ؟ ؟ ؟