سـُــــؤالٌ و جــَــوابٌ

مقطـع مـن قصيـدة 


سـُــــؤالٌ و جــَــوابٌ 

و تـَسْـألـُنـِــي غـَادَتـِــي . . . يا حَـبـيـبـي 
لمَــاذا أ ُحـِــسُّ بـأنـِّـي سَـعِـيــــدَهْ ؟ 

لمــَـــاذا أ ُحـِــــسُّ بـِــــأنَّ جَـمـَالـِـــــي 
يَـزيــدُ و حُـمْـرَة ُ خـَــدِّي شـَديـــدَهْ ؟

و أنَّ الأمـَانـِــي تـُعَـانـِـــقُ رُوحـِـــي 
و أحـْــزانُ قـلبـِـيَ صـَـارَتْ بـعيدهْ ؟