فــَــــاتَ الأوَانُ . . .

مقطـع مـن قصيـدة 


فــَــــاتَ الأوَانُ . . . 

أنـْـتِ يـَا مَـنْ جـِئـْـتِِ من قـَبـْـر ِ سنيني 
لا تقولـي حـَانَ وَقـْـتُ الحُــب حـَانْ 

حـَـانَ وقــْـتُ الشعـْـر ِ فانهـَـضْ بحَـنـَان ٍ 
هـَـــذهِ عَـيْـنــَايَ فارْسُمْهـَــا أغـَــانْ 

هـَـــذهِ خـُصْـــلاتِ شعـْــري تـتـهــَـادى 
كجـِـنـَـان ٍ . . و جَـنـَـى الجَـنـَّــةِ دَانْ 

فاقـْـطَــفِ الخــَــدَّ وُرُودَا ًو عـُقــُــودا 
و قــَـوافٍ سحْـرُهـَــا لاحََ و بــَـانْ 

و انـْـسَ أشـْجـَانـَكَ من شـَهـْـدِ رضابي 
فلِـمـَــنْ ذاقَ رُضـَابـِـــي جَـنـَّـتــَــانْ