حـَديــــثُ الـغـَمـَامـَــــةِ . . .

مقطـع مـن قصيـدة 

حـَديــــثُ الـغـَمـَامـَــــةِ . . . 

حـَدِّثـيـنـــي يـا غـمامـَــهْ كـيـفَ دربـي للشـّهامـَـهْ؟ 

كيفَ يحيا الحُـرُّ حـُرَّا ً رافعـَـا ً في الأ ُفـْق هامَـه ؟ 

دُونَ خـَـوفٍ أنْ تـُشـَـقَّ الأرضُ نيـرانـَـا ً أمَـامـَـهْ 

كيـفَ يمضـي دُونَ أنْ يخشـى مِـنَ الظـُّلـْم ِ سِهَامَهْ ؟ 

كيـْــفَ يُـمْسِـي في هُـدُوءٍ و سـلام ٍ و سلامـَهْ ؟ 

كيـفَ يتلـُو الشـِّعْـرَ حرا ً دونَ أنْ يخشى النـَّدَامَهْ ؟ 

دونَ إخـْفـَاءِ المعانـي خـَلـْـفَ رَمْــز ٍ أو عـلامَهْ ! 

دونَ تقـذيـر ِ بُحُـور ِ الشعر ِ كي ترضـى زَعَـامـَـهْ ! 

دونَ تجميــل ِ قـَبيــح ٍ كـُـلُّ مَـا فيــهِ دَمَـامـَـهْ ! ! 

دونَ تـَمجيـــدِ وَضِيـــع ٍ بـأمـَـارَاتِ الإمَـامـَـهْ ! ! !