بيان إلى من يهمه الأمر 9-12-2011 م

بيان إلى من يهمه الأمر 9-12-2011 م

ينوه مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف إلى أن الحوار الذي أجرته معه مجلة الشباب التابعة لمؤسسة الأهرام، والمنشور في العدد رقم 413 والصادر في ديسمبر 2011 لا يعبر عن حقيقة آرائه وردوده عن الأسئلة التي طرحت عليه . لقد جاءت الأسئلة مكتوبة، والرد عليها كان بإجابات مكتوبة، وذلك تفاديا لأي لبس أو سوء نقل أو تفسير لأي إجابة على أي سؤال . إن التحريف الذي حدث بالحذف والتعديل والإضافة بهذا الشكل السافر لا يمكن أن يكون إلا مقصودا، ولا يمكن أن يتم إلا من قيادات كبيرة في مجلة الشباب التابعة لمؤسسة الأهرام، وهو سلوك يدعو للاستياء الشديد نظرا لما يتسم به من قلة المهنية والأمانة . إن الإقصاء العمدي لبعض كتابات عبدالرحمن يوسف ودفعه للامتناع عن الكتابة في جريدة الأهرام، ثم تحريف كلامه في مجلة تابعة للأهرام لا يمكن فهمه إلا في سياق كبت الحريات، وتشويه آراء الشخصيات العامة وصناع الرأي العام خصوصا فيما يتعلق بأداء المجلس الأعلى للقوات المسلحة في إدارة الفترة الانتقالية . إن تحريف آراء الكتاب والإعلاميين في عصر السموات المفتوحة لم يعد مجديا لأن الناس تشاهدهم كل يوم وتعرف أرائهم ومواقفهم بوضوح كامل .  كل الاحترام للسادة الزملاء في الأهرام، ولكن وجب التنويه بشكل واضح وصريح أن هذا الحوار لا يعبر عن آراء الشاعر عبدالرحمن يوسف بأي شكل من الأشكال، وأن الحديث قد تم تحريفه واجتزاؤه بشكل يخل تماما بمضمون كلامه ... مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف القاهرة 9/12/2011