بيان إلى من يهمه الأمر الخميس 28/4/2011

 بيان إلى من يهمه الأمر الخميس 28/4/2011

أحب أن أخطر القراء الكرام بحقيقة تأخر نشر يوميات ثورة الصبار بجريدة المصري اليوم ، لأسباب كنت غير راغب في نشرها ولكنني أجد نفسي اليوم مضطرا لمصارحة القراء بحقيقة ما حدث في هذا الأمر . لقد سلمت اليوميات إلى جريدة المصري اليوم منذ أسابيع طويلة ، وما عرفته أن هناك تحيزاً من السيد رئيس التحرير ضد أدباء الثورة وكتابها والذين كانوا يمنعون من الكتابة في شتى الصحف قبل قيام ثورتنا المجيدة ، وليس ذلك بمستغرب عن قيادات صحفية عاشت سنوات تمجد في مبارك وتعتبره خطاً أحمر لا يجوز المساس به ! إنني أحترم الصحافة المصرية ، وأحترم جريدة المصري اليوم وجميع العاملين بها ، ولكني لا أحترم رئيس تحرير يتعامل مع القراء والكتاب بهذا الاحتقار متناسياً الأصول المهنية التي ينبغي أن يلتزم بها الجميع . أحب أن يعرف الرأي العام أنني قد أرسلت هذه الرسالة إلى السيد مجدي الجلاد صباح اليوم وأعتذر عن استكمال النشر في هذه الجريدة بعد وعود كثيرة أخلفت بانتظام النشر .  والله الموفق   عبدالرحمن يوسف    نص الرسالة :   السيد رئيس تحرير جريدة المصري اليوم أ. مجدي الجلاد أود أن أخطركم باستيائي الشديد بسبب طريقة تعاملكم مع يوميات ثورة الصبار التي كان من المفروض نشرها بانتظام كما تقتضي الأصول المهنية ، لكن يبدو أن احترامك للمهنية منقوص وأنك نوع من رؤساء التحرير الذين لا يبالون بالقراء ولا يحترمون الكتاب . لقد سلمت إليكم هذه اليوميات منذ أسابيع طويلة وبرغم ذلك تلكأتم في نشرها ، مما وضعني في مواجهة مع عشرات الآلاف من القراء الذين يلومونني بسبب انقطاع الكتابة ، بينما الحقيقة أنه احتقار من الناشر !   كما تسبب ذلك في تأخر صدور الكتاب الذي يضم هذه اليوميات . أرجو عدم نشر أي مما هو لديكم لأنه لا يشرفني أن أتعامل مع هذه الجريدة مادمت أنت على رأسها . مع عدم تنازلي عن جميع حقوقي الأدبية والمادية المترتبة على نشركم لهذه اليوميات . والله يسدد الخطا   الشاعر عبدالرحمن يوسف  القاهرة 28/4/2011