ردود أفعال حول قصيدة( اعتذر عما فعلت ) تعليقاً على ما كتبه محمود درويش

ردود أفعال حول قصيدة( اعتذر عما فعلت ) تعليقاً على ما كتبه محمود درويش

ردود أفعال حول قصيدة الشاعر " اعتذر عما فعلت " ( تعليقا على ما كتبه الشاعر الكبير محمود درويش "أنتَ منذ الآنَ غيرُك" ، بعد ما سُمِّـيَ "باستيلاء" حماس على قطاع غزة !)     موقع أخبار العرب ( كندا )  أخبار العرب/ كندا : أثارت قصيدة الشاعر المصري الشاب عبد الرحمن يوسف التي وجهها للشاعر محمود درويش بعنوان "اعتذر عما فعلت" أزمة في نقابة الصحفيين أثناء انعقاد ندوة بعنوان "لا تقتلوا غزة... افتحوا معبر رفح" يوم السبت 18 اغسطس، حيث وقفت إحدى الحاضرات بعد إلقاء الشاعر للقصيدة معترضة بأن الحاضرين قد جاءوا ليسمعوا كلاما عن فلسطين وليس كلاما في حق الشاعر محمود درويش.. فما كان من بعض الحاضرين الفلسطينيين ممن حضر الندوة إلا أن قالوا أن محمود درويش كان مناضلا ولم يعد كذلك .. وقالوا للشاعر عبد الرحمن يوسف أن القصيدة قد لخصت كل ما جال بخواطرهم .. يذكر أن قصيدة (اعتذر عما فعلت) قد كتبت ردا على ما قاله الشاعر الفلسطيني الكبير "محمود درويش" في أمسيته الشعرية الأخيرة بحيفا في 15 يوليو 2007 تحت عنوان "أنت من الآن غيرك" منتقدا حركة حماس بعد ما سمي باستيلاء حماس على غزة .      جريدة الشروق الدولية ( الجزائر )  أزمة في نقابة الصحفيين المصريين.. محمود درويش يصفع لأول مرة في حياته تاريخ المقال 27/08/2007 تحولت الندوة الصحفية "لا تقتلوا غزة...افتحوا معبر رفح" بداية الأسبوع المنصرم إلى أزمة في بيت نقابة الصحفيين المصريين ذلك أن شابا مصريا اقرفته لغة الخشب السائدة ففضل الرد على قصيدة الشاعر الفلسطيني محمود درويش "أنت منذ الآن غيرك" التي ألقاها في أمسيته الشعرية الأخيرة بحيفا في 15 جويلية 2007 منتقدا حركة حماس بعد استيلاءها على غزة. أثارت هذه القصيدة التي عنونها "اعتذر عما فعلت " ضجة كبيرة و كيف لا و قد تجرا عبد الرحمن يوسف على كسر الولاء الثقافي التام لمحمود درويش على الأقل بالنسبة لفحول الشعر العربي الذين لم يحركوا ساكنا و لم يكشفوا عن مواقفهم السياسية كمثقفين فاعلين في الوطن العربي فقد اكتفت ابرز الأسماء في المشهد الإبداعي بخطابات لاتسمن من جوع و لا تعكس مساهمة عملية بقدر ما كانت وقودا لحرب كلامية تتناقلتها الصحافة العربية و تبنتها كمادة إعلامية أساسية لرفع نسبة مبيعاتها ،فمنذ اشتعال نار الفتنة بين حمس و فتح انطلقت حملة "ثرثرة "واسعة بين مؤيد ومعارض .و إن كان السياسيون قد كشروا على أنياب الحكمة حسب المصالح الإستراتيجية لهم و لبلدانهم فقد عجز المثقفون و على رأسهم الشعراء على الرد عبر إبداع مماثل يتجاوز عقدة الأب و على غرار الكوكبة العربية المشهورة وقف الشعراء الجزائريون على هامش قضايا الأمة العربية و لم يتجرا واحد منهم على الرد على شاعر بقامة محمود درويش رغم أن القصيدة -التي سبق و أن نشرتها الشروق يوم صدورها- حملت الكثير من الازدواجية و الحرب المعنوية على الفلسطينيين . كانت خطوة هذا الشاعر الشاب ضربة موجعة رغم أنها لم ترق للكثيرين حيث وقفت إحدى الحاضرات بعد إلقاء الشاعر للقصيدة معترضة بأن الحاضرين قد جاءوا ليسمعوا كلاما عن فلسطين وليس كلاما في حق الشاعر محمود درويش.. فما كان من بعض الحاضرين الفلسطينيين ممن حضر الندوة إلا أن قالوا أن محمود درويش كان مناضلا ولم يعد كذلك .. وقالوا للشاعر عبد الرحمن يوسف أن القصيدة قد لخصت كل ما جال بخواطرهم... و إلى جانب النظم فقد نقلت الوكالات وجهة نظره مما يحدث" الوضع الثقافي انعكاس لوضع سياسي معين، والمشكلة في الأنظمة التي لا ترى ولا تعتمد وسيلة من وسائل الدفاع عن الهوية الثقافية أو الدين أو القومية وتستسلم لكل ما هو آت وكأنه أمر واقع وفرض عين يجب الالتزام به بالرغم من وجود وسائل نمتلكها للتحرك والتخلص مما يفرض عليها من الخارج. هناك عشرات الطرق إن لم تكن مئات بل آلاف. ولكن إذا كان الأمر أصلا على هوى الدولة أو القائمين بها أو هي مسائل لا تشغل مرتبة عالية أو حتى متوسطة في سلم الأولويات".. ..وفي نظرهم ما المانع أن تغرق السينما بأفلام أمريكية مادام الفيلم المصري ينساق خلف الأفلام التجارية التي ليس لها أي معنى وإن وجد فإنه معنى منحط رسالة إلى كبراء مصر في الحكم والمعارضة، أقول لكم: كلكم ذلك الرجل ! أرسلها إلى السياسيين وإلى رجال الدين وإلى الأدباء والمثقفين بل إلى الرياضيين والاقتصاديين، كلكم جيل واحد بعقلية واحدة لا يرى إلا ذاته ولا يعبر إلا عن نفسه ويحتجز من يحتجز وراءه لكي يظل يمدد له عاماً بعد عام ويماً بعد يوم حتى يصل إلى القبر، هذا طامع فيكم جميعا ليس في الحزب الوطني فقط وليس في رجال الأزهر فقط وليس في الإعلاميين الحكوميين فقط. كلهم جيل واحد مواليد العشرينات والثلاثينات والأربعينات بل والخمسينات لا يستطيعون العمل بشكل جماعي، لا يرحبون بإضافات جيل الشباب، كلهم يحتل موقعا ويدافع عنه دفاع المستميت حتى يأتي من يقهره على الخروج منه قهرا إلا من رحم ربي وهم فئة قليلة"...     موقع آرام ( لندن ) شؤون الساعة اعـتـَـــذِرْ عـَمـَّـــا فـَعَـلـــــت !.. أثارت قصيدة الشاعر المصري الشاب عبد الرحمن يوسف التي وجهها للشاعر محمود درويش بعنوان "اعتذر عما فعلت" والتي كتبت ردا على ما قاله درويش في أمسيته الشعرية الأخيرة بحيفا في 15 يوليو 2007 تحت عنوان "أنت من الآن غيرك" منتقدا حركة حماس بعد استيلاء حماس على غزة، أزمة في نقابة الصحفيين المصريين أثناء انعقاد ندوة بعنوان "لا تقتلوا غزة... افتحوا معبر رفح" يوم السبت 18 اغسطس، حيث وقفت إحدى الحاضرات بعد إلقاء الشاعر للقصيدة معترضة بأن الحاضرين قد جاءوا ليسمعوا كلاما عن فلسطين وليس كلاما في حق الشاعر محمود درويش.. فما كان من بعض الحاضرين الفلسطينيين ممن حضر الندوة إلا أن قالوا أن محمود درويش كان مناضلا ولم يعد كذلك .. وقالوا للشاعر عبد الرحمن يوسف أن القصيدة قد لخصت كل ما جال بخواطرهم .. وليست المرة الاولى التي يتطرق فيها الشاعر الى السياسة شعرا فيقول في حوار اجراه معه الزميل علي الفيل نشر في صحيفة الغد ان : الوضع الثقافي انعكاس لوضع سياسي معين، والمشكلة في الأنظمة التي لا ترى ولا تعتمد وسيلة من وسائل الدفاع عن الهوية الثقافية أو الدين أو القومية وتستسلم لكل ما هو آت وكأنه أمر واقع وفرض عين يجب الالتزام به بالرغم من وجود وسائل نمتلكها للتحرك والتخلص مما يفرض عليها من الخارج. هناك عشرات الطرق إن لم تكن مئات بل آلاف. ولكن إذا كان الأمر أصلا على هوى الدولة أو القائمين بها أو هي مسائل لا تشغل مرتبة عالية أو حتى متوسطة في سلم الأولويات.. ..وفي نظرهم إيه المانع إن السينما تغرق بأفلام أمريكاني وللا إن الفيلم المصري ينساق خلف الأفلام التجارية التي ليس لها أي معنى وإنكان فإنه معنى منحط ومسف أحيانا.. رسالة إلى كبراء مصر في الحكم والمعارضة، أقول لكم: كلكم ذلك الرجل ! أرسلها إلى السياسيين وإلى رجال الدين وإلى الأدباء والمثقفين بل إلى الرياضيين والاقتصاديين، كلكم جيل واحد بعقلية واحدة لا يرى إلا ذاته ولا يعبر إلا عن نفسه ويحتجز من يحتجز وراءه لكي يظل يمدد له عاماً بعد عام ويماً بعد يوم حتى يصل إلى القبر، هذا طامع فيكم جميعا ليس في الحزب الوطني فقط وليس في رجال الأزهر فقط وليس في الإعلاميين الحكوميين فقط. كلهم جيل واحد مواليد العشرينات والثلاثينات والأربعينات بل والخمسينات لا يستطيعون العمل بشكل جماعي، لا يرحبون بإضافات جيل الشباب، كلهم يحتل موقعا ويدافع عنه دفاع المستميت حتى يأتي من يقهره على الخروج منه قهراًإلا من رحم ربي وهم فئة قليلة....