الصحافة المصرية و الصرف الصحي ...!

2009-09-28

تعودت قراءة الصحف كل يوم ، بدأت معي هذه العادة من أواخر المرحلة الابتدائية ، لذلك أصبح التخلص منها – في هذه السن – شبه مستحيل . يسألني سائل : ولماذا تريد أن تتخلص من هذه العادة ...؟ أرد : لسببين ، الأول : حفاظا على أعصابي . الثاني : حفاظا على تجربتي الشعرية . 


السبب الأول (المتعلق بالأعصاب) استطعت ترويضه قليلا ، وذلك بالامتناع عن قراءة الصحف الرسمية ، كصحيفة الأهرام . فالمواظبة على قراءة الأهرام كفيلة بجلطة في الدماغ – و العياذ بالله – خصوصا في السنوات الأخيرة ، فقد كانت الأهرام تخصص من يتابع كل أخبار الرئيس ، و مع الوقت أصبح في الأهرام (وغيرها) من يتابع أخبار الرئيس ، و الرئيسة ، و الوريث !!! لذلك ، و حفاظا على صحتي قاطعت الأهرام ، ساعدني على ذلك القرار انصراف كبار الكتاب الذين كنت أتابعهم عن الكتابة في الأهرام ، مثل ا. فهمي هويدي و ا. سلامة أحمد سلامة ، لذلك أصبحت لا أشتريها و لا أقرؤها إلا عدد يوم الجمعة ، لكي أتابع فاروق جويدة ، و بعض الأبواب الأخرى .

 

قد يقول قائل : إن جرائد المعارضة و الجرائد المستقلة تنقلان نفس الأخبار ...! 

أقول : و لكن الصحف المستقلة تنقل الأخبار من زاوية مختلفة كلياً أو جزئياً ... أذكر أنني كتبت قصيدة (لم و لن أنشرها) عنوانها "قراءة في جريدة رسمية عربية" ، وكان ذلك من شدة غيظي من "الدعارة الصحفية" التي أتجرعها يوميا ...! 

 

السبب الثاني ( الحفاظ على تجربتي الشعرية) ، لأني – حسب اعتقادي وحسب اعتقاد مجموعة من أهل الرأي المتابعين لتجربتي الشعرية – أحتاج في هذه المرحلة إلى قراءات "إبداعية" في الشعر و القصة و غيرهما أكثر مما أحتاج إلى قراءات علمية أو دينية أو صحفية ... الخ و الصحافة تستهلك مني يوميا ما لا يقل عن ساعتين ! 

و هذا وقت كبير يخصم من واجبات أخرى ينبغي أن أنتبه لها .

 و لذلك خفضت عدد الصحف التي أتابعها إلى ثلاث صحف يومية ، و صحيفتين أسبوعيتين ، و صحيفتين على الشبكة العنكبوتية . 


من كل ما سبق ، ومن خلال تجربة قارئ (لا كاتب) بدأ هواية القراءة منذ عقود ثلاثة ، أستطيع أن أقول إن حال الصحافة في مصر أصبح عارا على هذا البلد العظيم ! 

للأسف ... غالبية الصحف (المستقلة) ليست مستقلة ، أو مستقلة حتى إشعار آخر ، أو مستقلة بشرط أن تكون تابعة ، أو مستقلة و لكن تحت الطلب ! 

 

لقد تربت أجيال من الصحفيين الشبان في نظام تعليمي يخرج جهلة ، و تعلموا (بعد تخرجهم و تعيينهم بالواسطة في صحفهم) على أيدي أساتذة لا يعيرون أي اهتمام سوى للواسطة ، و تدرجوا في سلمهم الوظيفي من خلال علاقات مشبوهة بأجهزة الأمن و رجال الأعمال ... و أصبح أمرا عاديا أن يفاجأ المرء بصحفيين محترفين يعملون في صحف كبرى ولكنهم من الناحية المهنية أقل بكثير من الحدود الدنيا للعمل الصحفي ، أنا شخصيا قابلت في مسيرتي صحفيين لا يكادون يقيمون جملة عربية صحيحة من أي ناحية ، سواء من ناحية النحو أو الصرف أو حتى الإملاء ...! 


لقد أصبحت الصحافة المصرية شجرة عظيمة ، مثمرة ، تظلل أغصانها و أوراقها على آلاف الناس ، و يأكل هؤلاء الناس من ثمرها ... و لكنها – للأسف – شجرة تروى بمياه الصرف الصحي منذ ثلاثين عاما تقريبا ...! 

سيكون مكسبا من أكبر المكاسب لوطننا العظيم لو تغيّرت الأمور ، فنرى هذه الشجرة المثمرة و قد رويت بماء الحقيقة العذب ، ليأكل الناس من ثمرها دون أن يصيبهم الأذى ، و هم يحسبون أنهم ينفعون أنفسهم ... في النهاية : لا يفوتني أن أنبه الجميع على أن التعميم – في أي موضوع – خطأ ، لذلك أقول : إلا من رحم ربي ...!   

عبدالرحمن يوسف 
19/9/2009