الخطأ...والخطيئة.!

2010-09-22

( منشور بجريدة الشرق القطرية عدد الأربعاء 22/9/2010 )


خلق الله الإنسان من طين، أي من عنصر مادي مليء بالشوائب والقاذورات.
ولكنه – سبحان – نفخ في هذا الطين من روحه، وبهذا صار الإنسان مخلوقاً ذا تركيبة فريدة، فهو يجمع بين أنقى ما يمكن تصوره، (نفخة من روح الله)، وأدنى ما يمكن التعامل معه (الطين).


هذه التركيبة هي سر شقاء الإنسان، أو سعادته!

فمهما ارتقى هذا الإنسان بنفسه سيظل محتاجاً لممارسات الجزء (الطيني) أو المادي من تكوينه، أي أنه سيظل محتاجاً للأكل والشرب ودخول الحمام وممارسة الجنس... الخ


ومهما بلغ من الانحطاط سيظل فيه نفحة من روح الله لا يمكن إطفاؤها، فسيظل في داخله نداء ما يأمره ببعض المعروف وينهاه عن بعض المنكر ويثير في ذهنه بعض الأسئلة التي تتعب ذهنه إن عاجلا أم آجلاً.


من كل ما سبق نستطيع أن نعرف أن الإنسان – بطبعه – خطاء وأنه بلا شك لا يستطيع أن يكون في حالة (الصواب) دائماً، فذلك ضد خلقة الله وفطرته التي فطره عليها.


ولكن هناك فوارق بين أنواع الأخطاء التي يرتكبها الإنسان، فهناك أخطاء يرتكبها الإنسان تحت حالة الإكراه المادي أو المعنوي، وهذا أمر يعذر المرء فيه دينياً ودنيوياً، وهناك أخطاء يرتكبها الإنسان من دون قصد ونية، كالقتل الخطأ وما شابهه، وهذه أيضاً يعذر عليها الإنسان في الدنيا والآخرة، مع بعض التبعات الدنيوية (المدنية) لا الجنائية.


وهناك نوع آخر من الأخطاء، وهي الأخطاء التي يرتكبها الإنسان بملء إرادته، وباختياره الحر، وهذه الأخطاء كثيرة، بعضها حسابه في الدنيا، وبعضها حسابه في الآخرة، بعضها يراها الناس، وبعضها قد يكون بين المرء ونفسه، وبعضها يترتب عليه حقوق للعباد، وبعضها لا يترتب عليه أي شيء من ذلك.


ما المقياس الذي يحدد حجم الخطأ؟

ما الذي يجعل هذا الشئ خطأ، والشئ الآخر خطيئة؟

في رأيي الشخصي، أعتقد أن المقياس مقياس قلبي!


فالله سبحانه كما خلق الإنسان من طين ثم نفخ فيه من روحه، جعل هناك ذنوباً يستخدم الإنسان فيها تكوينه المادي الطيني، وذنوباً أخرى يستخدم فيها تكوينه الروحاني، فيرتكبها بضميره، لهذا ترى ذنوب الجسد كالزنا والسرقة وشرب الخمر، أصغر عند الله من ذنوب القلب كالغرور والكبر والحقد والجشع.
وهذا هو الفارق بين خطأ آدم (الذي استجاب لرغبة مادية وأكل من الشجرة)، وبين خطيئة إبليس الذي تكبر على ربه وقال له (أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين)!

 

ومن هذا المنطلق تستطيع أن تفسر كثيراً من الأحاديث الصحيحة التي يعتبرها البعض غير منطقية، مثل قول الرسول الكريم عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أبا ذر حدثه قال (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم عليه ثوب أبيض، ثم أتيته فإذا هو نائم، ثم أتيته وقد استيقظ، فجلست إليه، فقال: " ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة "


قلت: "وإن زنى وإن سرق "
قال: "وإن زنى وإن سرق "
قلت: "وإن زنى وإن سرق "
قال: "وإن زنى وإن سرق " ثلاثا...
ثم قال في الرابعة: "على رغم أنف أبي ذر! "
قال فخرج أبو ذر وهو يقول: "وإن رغم أنف أبي ذر "


قارن هذا الحديث الذي يضع الزاني والسارق في الجنة، بقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة من كان في قلبة مثقال ذرة من كبر "!


ليس هذا تبريراً لأخطاء الجسد، بل هو تدقيق في جوهر إنسانية الإنسان، وتحديق في الأمراض الحقيقية التي تفسد تكوين الإنسان بحيث يفقد أهم ما ميزه الله به، نفحة الروح الربانية النورانية الطاهرة، هذه النفخة التي لو حافظ عليها كل إنسان فسيكون مصيره إلى الخير.


أما أخطاء الطين.... فأمرها عند الله أهون من خطايا الروح.!