تطهير لا إقصاء..!

2011-06-13

( المقال منشور بجريدة اليوم السابع 13-6-2011 م )  

 

انتخابات مجلس الشعب القادمة ستكون فى غاية الأهمية، والبعض يتخوف من سيطرة بعض رجال الحزب الوطنى على جزء من البرلمان، وذلك عن طريق بعض التحالفات القبلية القائمة منذ عهد الرئيس المخلوع، أو حتى عن طريق شراء بعض الذمم أو الأصوات. 

 

أنا لا أؤمن بخطورة هذا الأمر على البرلمان القادم، وأرى أن الشعب المصرى العظيم الذى استطاع أن يهزم هذا الحزب، يستطيع أن يكشف كل الذين ينتمون له، وسوف يسقطهم فى أى انتخابات آتية. 

 

ولكن الحق أحق أن يتبع، لماذا نترك هذه الهواجس، ونترك هذا الباب مفتوحا، بينما من حقنا - بل من واجبنا - أن نغلق هذا الباب، احتراما لإرادة الشعب، واحتراما لهواجس الكثير من التيارات الوطنية، وشباب الثورة؟ لا بد من منع جميع الذين أفسدوا الحياة السياسية فى مصر من الترشح (لاالتصويت) لجميع أنواع العمل السياسى (فى الشعب أو الشورى أو الرئاسة)، والنقابى، والمحليات، لمدة لا تقل عن خمس سنوات، ولا تزيد عن عشر سنوات. 

 


وأنا أقترح أن يكون المنع لمدة عشر سنوات لكل من: أعضاء مجلسى الشعب والشورى الذين انضموا للحزب الوطنى منذ البداية أو بعد ظهور النتيجة، وذلك فى برلمانات 2000، و2005، و2010. جميع قيادات الحزب الوطنى فى جميع المحافظات والأقاليم. 

 

وأن يمنع من الترشح لأى انتخابات من أى نوع لمدة خمس سنوات، جميع أعضاء المجالس المحلية المنتمين للحزب الوطنى فى جميع محافظات مصر. 

 

قد يقول قائل: إن هذا يعتبر إقصاء لبعض أبناء الوطن. وأنا أرد: بل هو تطهير للحياة السياسية من الفساد، ومن المال الحرام، ومن البلطجة والإرهاب، وإذا فعلنا ذلك سنكون قد ساعدنا الناخب المصرى على حسن الاختيار، ونكون قد ساعدنا على ترشح أهل الحق والخير فى جميع أنواع الانتخابات التى ستجرى خلال الفترة الانتقالية القادمة، والتى لا يختلف على أهميتها لمستقبلنا أى عاقل.

رابط المقال على موقع اليوم السابع