سؤال لم يجب عنه الوزير

2011-06-20

( المقال منشور بجريدة اليوم السابع 20-6-2011 م )  


كنت قد سألت السيد وزير الداخلية منصور العيسوى سؤالا صريحا، وانتظرت الرد منه، ولكنه لم يرد. السؤال: هل صحيح أن الضباط الذين كانوا يحرسون حبيب العادلى هم نفس حراسك؟ وهل صحيح أن هؤلاء الحراس هم نفس القناصة الذين أطلقوا الرصاص على المتظاهرين حول مبنى لاظوغلى فى 29 يناير 2011؟ هل هناك احتمال أن يكون هناك بعض القتلة فى حراستك الخاصة؟ للأسف، لم يتصل بى أى شخص من وزارة الداخلية لكى يزيل هذا اللبس! 

 

وأنا أعرف إجابة السؤال، لذلك سوف أقولها، وأجرى على الله. أما من ناحية أن حرس حبيب العادلى هو نفس حرس منصور العيسوى فهذا صحيح بنسبة 99% ، كيف ذلك؟ أقول: هناك إدارة فى وزارة الداخلية مخصصة لحراسة الشخصيات المهمة، واسمها إدارة الحراسات. 

 

داخل هذه الإدارة توجد إدارة مستقلة لا عمل لها سوى حراسة وحماية السيد وزير الداخلية، وقد أنشأها وزير الداخلية الأسبق حسن الألفى، وذلك بعد تعرضه لمحاولة الاغتيال الشهيرة فى شارع الشيخ ريحان عام 1994. 


هذه الإدارة هى التى أمنت حسن الألفى، وحبيب العادلى، ومحمود وجدى، وأخيرا ... منصور العيسوى! 


صحيح أن السيد اللواء منصور العيسوى لم يكن يريد هذه الحراسة، ولكن من حوله أقنعوه بضرورة أن تكون حوله حراسة، وهذه مشورة فى محلها (فى رأيى). 


السؤال الأخير، هل القناصة الذين اعتلوا مبنى لاظوغلى كانوا من هذه الإدارة؟ أعتقد أن هذا السؤال لا يمكن أن يجيب عنه إلا محقق مستقل، مكلف بالتحقيق فى الأمر من قبل السيد وزير الداخلية المحترم.


من السهل إطلاق الاتهامات، ومن السهل خلق الضوضاء، ولكن هدف الكاتب هو البحث عن الحقيقة، ورد المظالم لأهلها، والقصاص من القتلة، لا أكثر. 


أحب أن أنبه السيد الوزير، إلى أننى أملك العديد من الأسئلة، وإلى أننى أملك إجابات عن كثير من هذه الأسئلة، ولكن ذلك لن يمنعنى من أن أسأل...!

رابط المقال على موقع اليوم السابع