كوبرى الجلاء (1)

2011-08-28

يقع كوبرى الجلاء فى مصر الجديدة، يمر فوق ميدان فيه ما يقرب من ستة شوارع، منها شوارع مهمة، مثل شارع أبوبكر الصديق، وشارع صلاح سالم. 

 

يستخدم هذا الكوبرى كل الذين يستخدمون طريق صلاح سالم من وإلى المطار، ويستخدمه كثير من سكان مصر الجديدة (فى منطقتى الكلية الحربية والحجاز). 

 

يؤثر الكوبرى على كثير من العاملين فى مستشفى مصر للطيران القريب من هذا المكان، وعلى مرتادى نادى الجلاء لضباط القوات المسلحة، وعلى كل الذاهبين من وإلى ميادين تريومف، والإسماعيلية، وسفير، وغيرها من الأماكن التى يعرفها ساكنو هذه المنطقة. 

 

هذا الكوبرى ينغص حياة مئات الآلاف من سكان مصر الجديدة، فقد أنشأ ضيقا برغم حركة المرور الكبيرة التى يخدمها. 

مشكلة أخرى فى هذا الكوبرى، أنه فى حالة صيانة دائمة، ففى أغلب أوقات السنة نراه يعمل بنصف طاقته، أى حارة مرورية واحدة للذهاب، وأخرى للإياب، فترى طابور السيارات يبلغ طوله عدة كيلومترات على الجهتين، والناس يقفون مذلولين بالساعات لكى يصلوا إلى بيوتهم أو لكى يقضوا حوائجهم المختلفة. 


أقيم هذا الكوبرى كمنشأة حديدية (stell structure)، ويبدو أن هذا هو السبب فى كونه فى حالة صيانة دائمة، فهو جسر لم يستخدم فيه أى أسمنت، ويبدو أن وضع الأسفلت على الحديد يستلزم كثيرا من أعمال الصيانة، بعكس وضع الأسفلت على الخرسانة. 


لا أريد أن أدخل فى تفاصيل هندسية لست بها خبيرا، ولكنى أريد أن أعرف هل يحق لى أن أنتقد هذا الكوبرى أو الجسر؟ قد يستغرب القارئ الكريم من السؤال، ولكن – وللأسف– هناك بعض المصريين الذين يريدون أن يحرمونا من حقنا فى انتقاد هذا الكوبرى الذى ينغص حياة مئات الآلاف من المصريين. 


لماذا يريد بعض المصريين حرمان المصريين من حقهم الأصيل فى انتقاد كوبرى الجلاء؟ سأجيب عن ذلك غدا بإذن الله...

رابط المقال على موقع اليوم السابع