زمن السفهاء !

2017-01-29

المقال منشور بموقع عربي21 بتاريخ 29-01-2017

الزمن الذي يصبح فيه عبدالفتاح "سيسي" رئيسا لجمهورية مصر العربية، ويصبح فيه شخص مثل "ترامب" رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، ويصبح فيه سفهاء القارات كلها في صدارة الاستبيانات التي تجرى قبل الانتخابات في الدول الكبرى ... نستطيع أن نسميه زمن السفهاء بكل بساطة.

إنها ردة بشرية عن كل معاني التحضر، فهذه الأشكال من البشر لا تمثل الطغيان فقط، بل تمثل الطغيان السفيه، الممتزج بكل ما في النفس البشرية من تسفل ودناءة وانحطاط.

والغريب أن هؤلاء الطغاة لا يقدمون جديدا يذكر، فغالبية ما اتخذه السيدة "ترامب" من قرارات ليس فيه مفاجآت.

الدول التي مُنِعَ مواطنوها من دخول الولايات المتحدة مثلا ... كانوا ممنوعين منذ سنوات، ولكن دون قرار مكتوب، ودون ضجة إعلامية "ترامبية" !

وهناك العديد من القرارات التي تطبقها الحكومة الأمريكية بالفعل سوف يقوم السيد "ترامب" بوضعها على أوراق رسمية، مع توقيعه الشهير، لكي يعطي مادة دسمة للبرامج والصحف ... إنه رجل الضجيج، العالم بقوانين وقواعد زمن السفهاء.

التعاون بين السفهاء طبيعي، لذلك يتواتر الحديث عن تجهيز نظام "سيسي" لقائمة بأسماء المعارضين المصريين في الخارج لإرسالها لإدارة "ترامب"، وكأن إدارة هذا السفيه هي شرطي العالم الذي يستطيع أن يقول للمعارض المصري كن مع الرئيس فيكون !

القائمة التي سربتها بعض صحف المخبرين المصريين تتحدث عن عشرات الأسماء غالبيتها العظمى ليست في الولايات المتحدة الأمريكية أصلا !

من الواضح أن الأوهام الكبيرة سمة من سمات زمن السفهاء، وعلينا أن نواجه ذلك بشكل واقعي.

إن مقاطعة البضائع الأمريكية اليوم أصبحت فرض عين على كل مصري، وعلى كل عربي، وعلى كل مسلم، بل على كل من يملك مثقال ذرة من إنسانية في أي مكان في العالم ... أيا كان دينه أو عرقه أو جنسه أو طائفته أو انتماؤه.

هذا الملياردير السفيه الذي يحلم بحكم الكرة الأرضية ويُعشِّم الأمريكيين البسطاء باستعادة وظائفهم (بالكذب والبهتان) لا بد أن يذوق عكس مقصوده.

يعشمهم بإعادة المصانع التي ذهبت للصين إلى أمريكا، بينما يملك هو شخصيا مصانع في الصين !

يعشمهم بإعادة التصنيع في أمريكا، ولكنه يريد في الوقت نفسه أن يطرد العمالة الرخيصة (مثل المكسيكيين المقيمين بشكل غير شرعي)، وبالتالي ... سيصنع بضاعة بأضعاف السعر العالمي، بضاعة محكوم عليها بالركود في المصانع، بضاعة لن يشتريها أحد.

الدول العربية تأخذ الصفعة تلو الصفعة دون أن ترد، ولكن الشعوب العربية تملك أن ترد، وذلك من خلال المقاطعة.

نحن ننفق مليارات الدولارات سنويا في شراء بضائع أمريكية تافهة، بضائع نستطيع استبدالها بكل سهولة من دول أخرى، وبلا فارق يذكر في السعر أو الجودة، ولكننا تعودنا على ذلك ... نعم، تعودنا على شراء المنتج الأمريكي، وأصبحت منظومة حياتنا تستهلك هذه المنتجات دون أن نعلم أنها أمريكية.

فلسفة المقاطعة ستعطي فرصة لكثير من المنتجات الوطنية بالنمو، ستعطي فرصة لمطاعم، وملابس، وأدوات، ومهن ... من قال إننا نحتاج للأمريكي لكي نعد شطيرة؟ أو لعمل قميص؟ أو حذاء؟ أو مصباح؟ أو ... الخ

هذه أشياء نستطيع أن نصنعها، ومن فوائد المقاطعة أن ينفتح المجال - ولو قليلا - لبعض المنتجين المحليين الذين يقتلهم المنتج الأجنبي (الأمريكي بالذات).

إن ترك الأمريكان دون رد رسمي أو شعبي يرسل لهم رسالة شديدة الوضوح، خلاصتها أننا لن نقاوم مهما فعلوا فينا، وأننا أرض مستباحة، وشعوب لن تقاوم.

أما إذا جاء الرد في صورة أرقام ... كانخفاض مبيعات السلع - ولو بنسبة بسيطة - فتأكد أن السياسي الأمريكي البراغماتي الانتهازي سيعيد حساباته فورا، وسيفكر ألف مرة قبل أن يحاول أن يرتكب حماقة أخرى تتعلق بأوطاننا.

إحجام العقلاء والحكماء عن مقاومة السفهاء يغريهم بمزيد من السفه !

لا بد أن نعلم أبناءنا أن السفيه سفيه، لكي لا نفاجأ بأبنائنا يريدون أن يتخلوا عن التعليم لأن رئيس جمهورية مصر العربية سفيه لم يحصل إلا على الشهادة الإعدادية، أو لأن رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم جاهل جهول لا يعرف أدنى المعلومات عن عشرات المواضيع التي يعرفها أي طالب نابه في المرحلة الإعدادية.

من أجمل ما نراه في الولايات المتحدة الأمريكية الآن حملات التضامن مع العرب والمسلمين والمكسيكيين التي ينخرط فيها ملايين من الشعب الأمريكي، ذلك الشعب الذي يتسم بالتنوع، ويتسم كثيرون منه بطيبة متناهية.

هؤلاء لهم كل الاحترام، وينبغي أن نتواصل معهم، وأن نكسبهم إلى جوارنا في قضايانا النضالية العادلة ضد الاستبداد، وأن نوصل لهم أصواتنا، لكي يعلموا حقيقة ما يحدث، وحقيقة قضايانا، بعيدا عن إعلام زمن السفهاء الذي نعيش فيه.

إن التظاهرات التي خرجت ضد "ترامب" تؤكد أننا أمام مجتمع حي، وأننا أمام معركة إنسانية عادلة داخل المجتمع الأمريكي، ودورنا هو مساندة كل هؤلاء في وجه الإدارة العنصرية التي تمكنت من اختطاف الحزب الجمهوري، والبيت الأبيض.

إذا تمكنا من دخول هذه المعركة (من منطلق إنساني عادل) فإننا بذلك ننصر قضايانا، وإننا بذلك نستثمر لأنفسنا استثمارا بعيد المدى، سينتج عنه في المستقبل انتصار العدل في أوطاننا، وتعاون إنساني في قضايا عادلة، تحقق خير البشرية كلها.

نحن في أوقات صعبة، ولكني على يقين بأننا في أسوأ مراحل الظلام، وهي ما يسبق الفجر ... لذلك نحن اليوم في زمن السفهاء.

رابط المقال على موقع عربي21