أكذوبة استحالة التوافق

2014-05-06

المقال منشور بموقع العربي الجديد بتاريخ 6-5-2014 م

ما أجمل مشهد المصريين في ميدان التحرير، أيام ثورة الخامس والعشرين من يناير. الكبير والصغير، الرجل والمرأة، المسلم والمسيحي، الليبرالي والإسلامي، العسكري والمدني، الفقير والغني، لا فرق بين مصري ومصري إلا بالثورة، وقف الشعب يداً واحدةً من أجل الحرية والكرامة والعدل.
كثيرون من المصريين، وغير المصريين، يعتقدون أن القوى السياسية في مصر كانت متحدة متوافقة، قبل خلع حسني مبارك، وأن مواجهتهم عدواً مشتركاً أوجدت جبهةً وطنيةً، غير قابلة للاختراق، وأن هذا التوافق هو الذي أشعل ثورة يناير. والحقيقة غير ذلك، بل ربما عكس ذلك!
القوى السياسية في مصر كانت مجموعة من الشيوخ والعجائز المتشاكسين، يحملون على أكتافهم أطناناً من أحقاد الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، ولا أمل في توحدهم، ومن يصدق أنهم كانوا يملكون رؤية لتغيير الواقع بأي شكل كمن يصدق الغول والعنقاء والخل الوفي. حتى العلاقة بيننا، نحن شباب الحركات الوطنية، كانت دائماً متوترة، وكانت هناك مشكلات شخصية بين بعض القيادات الشبابية، وذلك كله أدى إلى تعطيل فعالياتٍ كثيرة في الشارع، وإلى تلاسن في العالمين، الحقيقي والافتراضي.
صحيح أن الخلاف بين الشباب لم يكن مثل الخلافات بين الكبار، لكنه كان موجوداً، وكان يتفاقم في بعض اللحظات، ويصل، أحياناً، إلى حدودٍ قد تكون غير لائقة، وما أقوله ليس سراً، ويعرفه مئات الناشطين الذين كانوا في الحركات الشبابية، قبل خلع مبارك.
ما زلت أذكر اجتماعات الأمانة العامة للجمعية الوطنية للتغيير، وكيف كانت صداعاً أسبوعياً في رأسي، وكيف كنت أتهرب، أحياناً، من الحضور، لأنه لا أمل في أن يحقق هؤلاء العجائز أي شيء، ومجرد الجلوس معهم يسبب الضيق، ويورث الإحباط. لذلك، كنت أفضل أن أقضي وقتي مع الشباب، وكنت حريصاً على عدم حضور الشباب الصغار مثل هذه الاجتماعات، كي لا يصدموا من خيبة نخبتهم ورموزهم، (كنت عضواً في الأمانة العامة، بحكم كوني منسقا للحملة الشعبية لدعم البرادعي ومطالب التغيير).
كان حضور بعض الأشخاص من هؤلاء السياسيين، لن أذكر أسماء هذه المرة، كفيلاً بتدمير أي اجتماع، وبإدخالنا في فوضى النظريات السياسية والتحليلات الاجتماعية المعقدة التي لا تؤدي سوى إلى إطالة الاجتماع، لكي نصل في نهايته إلى لا شيء.
بعض الحاضرين وصلت به درجة السطحية إلى البلاهة، وأتذكر أن أحدهم لفت أنظارنا إلى أن ثورتنا تنجح لو ركزنا جهدنا على أصحاب "المعاشات"، لا الشباب، فهم عدة ملايين، ووقف الأستاذ عصام سلطان، فكَّ الله أسره، وقف أمام هذا العبقري، وقال له "تريدنا أن نترك الشباب، ونقود حراكا سياسيا ضد دولة مبارك بأصحاب المعاشات الذين تجاوزوا الستين؟". كنت أضرب كفا بكف من هول ما أسمعه، وأراه في هذه الاجتماعات.
ليس معنى ذلك أن الجمعية لم تقم بدور، وجودها، في حد ذاته، كان مفيداً جداً، وقامت بدور كبير طبعا، ولكن، ما أقصده أن الاستقطاب والخلافات والأحقاد كانت حاضرة، بل راسخة بين جميع مكونات الحياة السياسية في مصر. 

كانت الحركات الشبابية تعاني من عقباتٍ، لا حصر لها أيضا، حركات بلا وجود رسمي، بسبب منع النظام، وبلا تمويل، إلا من جيوب أصحابها، وبلا تأييد شعبي بسبب القمع، وبلا مؤسسات بسبب القوانين، وبلا قدوة، بسبب انفصال جيل الشباب عمن قبله. ولكن، كانت تملك حلماً عظيماً، راسخاً، بالحرية، وبتحقيق العدل لهذا الشعب.

على الرغم من كل تلك العقبات، استطاع شباب الحركات الاحتجاجية أن يقفوا سوياً، كالبنيان المرصوص في الـ 25 من يناير 2011، وانضم الشيوخ والعجائز مجبرين، وانضمت إليهم، بعد ذلك، جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الحركات الإسلامية في جمعة الغضب في الـ 28 من يناير/كانون الثاني، واستمرت الأحداث حتى خلع مبارك. حدث ذلك كله، ولم تكن القلوب صافية، والرؤى والأفكار لم تكن متفقة، ولم يكن هناك تصور لإدارة ما بعد إسقاط مبارك.
لو قيل لك إن الشرخ المجتمعي لم يكن موجوداً حينها، سأقول لك إن هذا كلام غير دقيق أيضا، كان محبو الاستقرار موجودين في بيوتهم، يثبطون أهل الميدان بكل الطرق، وأعرف عشرات الشباب المخلصين الذين انسحبوا من الميدان، بفعل هذا الابتزاز العاطفي، بعد الخطاب الثاني لمبارك، كان هؤلاء وما زالوا أعداء أي تغيير.
بل إنه في بداية يوم موقعة الجمل، نزل فيه بعض المواطنين المصريين "العاديين" الذين انخدعوا بخطاب مبارك العاطفي، ورأيناهم بأعيننا قبل الاشتباكات، وبالتالي، كان الشرخ المجتمعي موجوداً، ولكن، ليس بحجمه اليوم طبعا.
اليوم ... نحن في وضع مشابه، صحيح أن الاستقطاب أكبر، وصحيح أن الشرخ المجتمعي أضخم، وصحيح أن الثورة المضادة تعمل، بكل جد، من أجل استمرار هذه الشروخ وتعميق  الاستقطابات، لكن الحقيقة أن ذلك كله يقل ويتضاءل بسرعة، بسبب ممارسات أهل الحكم، وبسبب استعداء سائر التيارات التي تطالب بالحرية والديمقراطية. 
والشرخ المجتمعي يتضاءل أيضاً، مع الوقت، لأن من بدأ بصناعة هذا الشرخ بدأه، واعداً الناس بأنهار اللبن والعسل، وها هو فقر الناس يزداد يوما بعد يوم، والفقر رابطة توحد أهلها! نحن أمام دولة قمعية، لا مثيل لها في تاريخنا، ونواجه نظاماً لو تمكن سوف يعيدنا إلى العصر الحجري، ولحظة الاصطفاف الوطني أمام هذا النظام القذر اقتربت، ومن يظنها بعيدة فهو، في حقيقة الأمر، لا يعرف كيف كان حجم الخلافات والصراعات بين القوى السياسية التي قامت بثورة يناير أصلا!
أنا شاهد على الحركة الوطنية المصرية، كنت في قلبها قبل الثورة بسنوات، وأقول، بكل ثقة، إن توافق الحركات الوطنية، اليوم، ليس أصعب من توافقها الذي كان في يناير/كانون الثاني 2011، ومفتاح التوافق، الآن، هو المفتاح نفسه الذي فتح قفل ثورة يناير ... أعني الشباب!
تحالف "الإخوان" مع العسكر على حساب رفقاء الميدان والاتجاهات "المدنية"، وبعد ذلك تحالف الثوار "المدنيون" مع العسكر، ومع أقذر فلول مبارك ضد "الإخوان". لذلك، لا تستغربوا إذا تحالف "الإخوان" والثوار، مرة أخرى، ضد العسكر وفلول مبارك، هذا الحلف على الطرفين (الإسلامي والمدني) أسهل من ذاك بكثير، بل إن حدوث ذلك أمر منطقي، وهو قريب جداً بإذن الله، هذا الحلف الطيب أيسر من الحلفين الخبيثين.
سيرفض هذا التوافق كثيرون من كبار السن، ومن غيرهم، وهذا منطقي، فما حدث في يناير 2011 كان بفضل إقدام الشباب، لا حكمة الشيوخ. سيتقارب الشباب، وسيعود المسار الديمقراطي، ولن يرتكب الشباب أخطاء الماضي البعيد في الخمسينيات، ولا أخطاء الماضي القريب في الحادي عشر من فبراير 2011.
خلاصة الكلام: التوافق ممكن، واستحالته أكذوبة يروجها نظام يريد أن يحكم بالحديد والنار، ولا يطيق مواجهة الناس متحدين.