وزارة الشؤون الأفريقية

2013-06-09

المقالة منشورة بجريدة اليوم السابع 9 - 6 - 2013

 

مهمة هذه الوزراة باختصار إنهاء جميع مشاكل مصر الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية مع سائر دول أفريقيا، وخصوصا دول الجوار ودول منابع النيل، والدول الأفريقية الكبرى مثل جنوب أفريقيا وإثيوبيا.هذه الوزارة لا بد أن تضع جدولا زمنيا للوصول بعلاقات مصر مع سائر دول أفريقيا إلى الحد الأكمل، على أن تكون هذه العلاقات علاقات ثقافية (بالإعلام، والأزهر، والكنيسة)، واقتصادية (بالصناعة، والزراعة، والرى)، وعسكرية (بالقوات المسلحة). هذه الوزارة ستكون قائدا لحركة وزارة الخارجية فى كثير من الملفات، ولا بد أن يكون لها الحق فى توجيه وزارة الخارجية لتنفيذ التوجه الصحيح للدولة.


سترسم هذه الوزارة خطة خمسينية لشكل علاقاتنا مع أفريقيا، وستضع عدة خطط خمسية وعشرية لتحقيق الأهداف الكبرى لمصر فى أفريقيا، بحيث تستعيد مصر قوتها الناعمة فى هذه المنطقة خلال عقد من الزمان على أكثر تقدير. هذه الوزارة لا بد أن يخصص لها ميزانية ضخمة، ولا بد أن يكون لها كلمة عليا فى كثير من الشؤون الخاصة بأفريقيا، بدءا بتقييم أداء السفراء، ووصولا إلى رفع التقارير عن أداء وتعاون كل أجهزة الدولة، بما فيها الأجهزة «السيادية» التى ساهمت فى تقليص قوة مصر الناعمة. وزارة الشؤون الأفريقية ستحول مصر من دولة تتعامل مع الشأن الأفريقى يوما بيوم، وبارتجال يصل حد السفه، إلى دولة حقيقية لها خطة واضحة طموحة رصدت لها الإمكانات كافة.


هناك العديد من الأسماء تصلح لتأسيس هذه الوزارة، ولكن – للأسف – لا أحد يشعر بضرورة إنشائها أصلا، ولذلك نحن فى الورطة التى نعانى منها.لابد أن أختم كلامى بأن الذين يقرعون طبول الحرب، والذين يتحدثون عن عمليات مخابراتية، إنما يتحدثون من منطق يتعالى على حقيقة أننا أمة مأزومة، ودولة لا تملك رؤية لمؤسساتها، وأن إخواننا فى الدول الأفريقية بإمكانهم الرد، وأننا ينبغى أن ننظر للأمر من منظور أننا أولى بأفريقيا من إسرائيل، لا بمنطق أننا سادة وهم (....)! عاشت مصر للمصريين وبالمصريين.