ولماذا نجرى انتخابات برلمانية؟

2013-05-28

المقالة منشورة بجريدة اليوم السابع 28 - 5 - 2013

 

سيقول البعض إن هذا عوار دستورى، ولكن المشكلة أكبر، أعنى أننا قد حبانا الله بمعارضة لا مثيل لها فى كوكب الأرض، فبدلا من أن يضغطوا باتجاه إقامة الانتخابات، وبدلا من استعجال هذه الانتخابات قبل أن يرمم حزب الأكثرية وضعه فى الشارع، نراهم يدعون الناس إلى مقاطعة الانتخابات، ونراهم يخونون من يريدون خوضها أمام الإخوان. الانتخابات الآن لا يريدها أحد، فلماذا نجرى انتخابات برلمانية؟ سيقول قائل: ولكن الدستور الذى صوّت عليه المصريون يجبر الحكومة على إقامة هذه الانتخابات. وهذا صحيح، ولكن سلطة الأمر الواقع تقول عكس ذلك، فأصحاب الأكثرية فى مجلس الشورى فرحون بما فى أيديهم، يشرعون كما يشاؤون بلا معارضة تذكر، وهو وضع لا يحلمون بتكراره فى البرلمان، والمعارضة التى تعيش فى حضانات الفضائيات وأوهام إسقاط النظام بالضربة القاضية فى 30 يونيو، لا تريد خوض الانتخابات! تعجيل الانتخابات ليس فى صالح الإخوان، ولكن يبدو أن المعارضة لا تملك فرصة أن تنتصر على ما تبقى من شعبية الإخوان، يبدو أننا أمام معارضة تخاف من «خيال مآتة»، وتخشى أن تواجه جثة.

 

أسوأ ما يحدث الآن أن حزب الأكثرية السابق قد بدأ بترميم شعبيته فى الشارع بخطوات حثيثة، بينما المعارضة لم تفعل شيئا يذكر على الأرض سوى التحالف مع كبار عائلات الفلول فى مختلف المحافظات. لو كنت فى موقع حزب الأكثرية السابق، لظللت أرسل قوانين الانتخابات ومباشرة الحقوق السياسية بعوار واضح إلى المحكمة الدستورية، لكى تعود إلى، وأبدأ بتعديلها، وأرسلها بعوار آخر إلى الأبد. لو كنت مكان حزب الأكثرية لقمت باستغلال جبن المعارضة فى خوض الانتخابات تماما كما يفعل الإخوان الآن، وخلال هذه الأثناء سأرسم الصورة التشريعية للدولة على مزاج مزاجى! هنيئا لنا بهذه المعارضة!