هل صَدَّقتمونا الآن يا إخوان؟

2013-03-11

كانت القشة التى قصمت ظهر البعير هى انتخابات الرئاسة، فقد ترشح السيد خيرت الشاطر، ثم جاء المرشح الاحتياطى د.محمد مرسى، فى إصرار واضح على أخذ كل ما تطاله يد الإخوان من السلطة. قلنا لقيادات الإخوان إن مصر بوضعها الإقليمى والدولى لن تتحمل رئيسا إخوانيا، قلنا لهم إن الوضع الداخلى مضطرب، وحالة الاستقطاب مهيأة للتفاقم، وكل ذلك لن يسمح بوجود الإخوان كأغلبية فى البرلمان، وأغلبية فى مجلس الشورى، وأغلبية فى الجمعية التأسيسية، ثم بعد كل ذلك يكون منهم رئيس للجمهورية، سوف ينظر الجميع لهذا الأمر على أنه استيلاء على الدولة المصرية، ولن يتعامل أحد مع ذلك بروح «رياضية».

 

للأسف.. لم يستجب لنا أحد، الآن.. وبعد أن رأت البلاد الويل، ونحن على مشارف إفلاس اقتصادى، وبعض أجزاء الوطن محاصر أمنيا وعاطفيا، وبعد أن ثبت أن مصر لا تتحمل كل هذا الطمع، هل صدقنا الإخوان المسلمون؟.. ما زالت هناك فرصة، وانتخابات رئاسية مبكرة تجرى هذا العام قد تكون حلا مثاليا يرضى الجميع، ويهدئ الأوضاع، ويحفظ ماء وجه الرئيس، خاصة بعد أن ثبت أننا أمام أزمة كبرى لا يعلم أحد كيف نخرج منها..

نسأل الله السلامة.